Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«آيفوري للاستثمار»: دمج التكنولوجيا في العقارات لا غنى عنها حاليًا.. ونستعد لتسليم آيفوري بيزنس بارك

تدرس شركة آيفوري للاستثمار إقامة مشروعين جديدين بنظام المشاركة خلال الفترة المقبلة، فيما تستعد لتسليم وإتاحة وحدات مشروعها “آيفوري بيزنس بارك” على نهاية العام الجاري.

قال عمرو الفقي، مدير تطوير الأعمال بالشركة، إن الشركة تدرس حاليًا إقامة مشروعين جديدين بنظام المشاركة، منهم مشروع في مدينة 6 أكتوبر وآخر في القاهرة الجديدة.

لفت إلى أن تعد حاليًا دراسة شاملة لهذه المشروعات، حيث يضم أحدهم وحدات إدارية وسكنية وتجارية، والآخر بنظام المشاركة مع شركة مالكة لأرض في التجمع في القاهرة الجديدة؛ لإنشاء نسخة جديدة من فكرة مشروع الشركة “أيفوري بيزنس بارك” بشكل موسع.

أوضح أن مشروع “أيفوري بيزنس بارك” سيكون جاهز أمام للملاك والمستأجرين على نهاية العام الجاري، ويضم المشروع نحو 100 وحدة في 7 مبان متنوعة بين فندقي وإداري وتجاري سيتم تمليك جزء من وحداته وتأجير الجزء المتبقي.

وتبلغ مساحة المبانى التجارية 5 آلاف متر بمساحات تتراوح بين 80 و 900 متر مربع للوحدة، وتبلغ إجمالي استثمارات المشروع نحو 500 مليون جنيه.

مشروع آيفوري بيزنس بارك

أضاف أن الشركة اعتمدت في مشروعاتها على استخدام التكنولوجيا بداية من عمليات التأسيس والإنشاءات، حيث استخدمت أحدث التكنولوجيا الإنشائية، وصولًا إلى أنظمة التحكم الذكي والمعاملات المالية مع العملاء المستأجرة للوحدات وبمختلف مراحل التشغيل.

قال: “سنعتمد في مشروع “آيفوري بيزنس بارك” على تطبيق يعمل على توفير كافة المعلومات عن المعاملات المالية للمستأجرين لمعرفة مواعيد استحقاق الفواتير و حجم استهلاك المياه والكهرباء والغاز، ومعرفة مصاريف الصيانة، حيث سيوفر للمستأجر كافة المعلومات عن موقفه المالي مع الشركة.

ذكر أن دمج التكنولوجيا في التطوير العقاري أصبحت ضرورة لا غنى عنها في كافة الإنشاءات، حيث أصبحت كاميرات المراقبة وأنظمة التحكم وغيرها من أساسيات البناء في الوقت الحالي لدى شركات التطوير العقاري.

أوضح أن الاعتماد على دمج التكنولوجيا لها مردود اقتصادي ويساعد في توفير الطاقة ويسترد تكلفته خلال وقت قصير.

لفت إلى أن معدل إنجازها في مشروعها “أيفوري بيزنس بارك في مدينة الشيخ زايد وصل إلى 70% من إجمالي المشروع، وانتهت من الأعمال الخرسانية، وانتهت من 60% من الواجهات، و50% على الأعمال الكهروميكانيكية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.