Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

أزمة جديدة تواجه هواوي بسبب التجسس.. هذه المرة في هولندا

يبدو أن شركة هواوي للشبكات لن تنجو بسهولة من مطاردات الدول لها بسبب التجسس، وهذه المرة كانت الأزمة داخل هولندا.

خرجت الفضيحة للعلن قبل أيام قليلة، حينما نشرت صحيفة دي فولكس كرانت الهولندية تقريرًا يوضح أنه كان بإمكان شركة التكنولوجيا الصينية هواوي الوصول إلى شبكة KPN للهاتف المحمول في الماضي، ويمكنها التنصت على جميع المحادثات.

ويبدو أن هواوي تمكنت في ذلك الوقت من التنصت على أرقام الهواتف المحمولة من مزود الاتصالات، وشمل ذلك أيضًا هواتف رئيس الوزراء آنذاك (يان بيتر بالكينيندي) والعديد من الوزراء والمنشقين الصينيين، وفقا للتقرير الهولندي.
وعرفت هواوي أيضًا الأرقام التي تم التنصت عليها من الشرطة وأجهزة المخابرات الهولندية.

وردت هواوي قائلة إنها لم تتصرف أبدًا بشكل غير لائق من خلال إساءة استغلال موقعها في هولندا، وينطبق هذا على موظفي هواوي الذين عينتهم KPN لدعم أنشطتها.

وأضافت “لم يكن لدى موظفي هواوي وصول غير مصرح به إلى شبكة وبيانات KPN، ولم يستخرجوا البيانات من تلك الشبكة، وعملنا في جميع الأوقات بموجب إذن صريح من KPN”.

وقالت شبكة KPN في رد على ذلك: إنه ليس لديها ما يشير إلى أنه تم التنصت على الخطوط أو أن بيانات العملاء قد سُرقت، ولو حدث ذلك لكانت أبلغت السلطات المختصة والعملاء.

واستخدمت KPN تقنية هواوي في عام 2009، وعمل 6 موظفين صينيين في الشركة في المكتب الرئيسي آنذاك في لاهاي.

وفي ذلك العام، طلب مزود الاتصالات من باحثي Capgemini تحليل أي مخاطر مرتبطة بشركة هواوي وكيف تصرفت الشركة الصينية داخل KPN.

وكانت خدمة الأمن المحلي AIVD قد حذرت KPN عدة مرات من مخاطر التجسس من هواوي، وتبين أن الاستنتاجات كانت مقلقة للغاية لدرجة أن التقرير الداخلي ظل سريًا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.