Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

استحواذ تايواني يخلق أكبر شركة لصناعة رقائق السيليكون بالعالم

كشفت شركة جلوبال ويفرز التايوانية أنها في مفاوضات متقدمة للاستحواذ على “سيلترونيك” الألمانية لصناعة رقائق السيليكون مقابل 3.75 مليار يورو (4.5 مليار دولار)، في عملية ستُضاف إلى عام قياسي للصفقات في قطاع أشباه الموصلات العالمي.

وتخطط “جلوبال ويفرز” لتقديم عرض شراء بقيمة 125 يورو لسهم “سيلترونيك”، بعلاوة قدرها 10% عن سعر إغلاق يوم الجمعة. وقال مجلس الإدارة التنفيذي للشركة الألمانية إن العرض “جذاب ومناسب”، وأضاف أن أكبر مساهم في الشركة “واكر تشيمي”، التي تمتلك حصة نسبتها 30.8%، مستعد للبيع بنفس السعر.

وقالت “سيلترونيك” في بيان: “سيخلق الدمج لاعباً رائداً في قطاع صناعة رقائق السيليكون”، وأضافت أن الصفقة ستحول دون فقدان الوظائف بالشركة في ألمانيا حتى نهاية 2024.

وارتفعت أسهم “سيترونيك” بنسبة 12% في التداولات المبكرة يوم الاثنين في أكبر مكسب يومي لها منذ مارس. كما صعدت أسهم “غلوبال ويفرز” بنسبة 9.8% في تايوان. مع التنويه بأن الشركة التايوانية صرحت أن العملية تخضع للشروط التنظيمية ولا يمكنها تأكيد حدوث صفقة نهائية.

من جانبه قال ريتشارد هسيا، محلل في “فوبون سيكيوريتيز انفيستمينت سيرفيسيز”، اليوم الاثنين: “قد تفشل الصفقة بسبب مراجعة الاحتكار، ولكن إذا تمت الموافقة على الدمج سيكون ذلك مكسباً لمساهمي شركة غلوبال ويفرز”.

وأضاف، أن الشركة المدمجة ستكون أكبر صانعة رقائق سيليكون في العالم من حيث الإيرادات بحصة سوقية تتراوح بين 32% و35%.

وسيكون العرض المقدم أكبر عرض شراء تقدمه “جلوبال ويفرز” على الإطلاق، وواحداً من الأكبر في قطاع الرقاقات العام الحالي، ويشير إلى أن الشركتين تتطلعان إلى ما بعد كورونا وإلى العودة إلى الأعمال الطبيعية. وصعدت أسهم “سيلترونيك” بنسبة 48% الربع الحالي، بفضل التوقعات بأن العملاء سيعززون مشترياتهم من الرقائق الفوقية والرقائق المصقولة التي تصنعها.

كما أن العرض سيضاف إلى عدد متزايد من صفقات أشباه الموصلات العام الحالي، التي في طريقها لتحطيم المستوى القياسي للاستحواذات في قطاع الرقاقات والمسجل في 2016 عندما تم توقيع صفقات بقيمة 122 مليار دولار، وكانت أكبر صفقة في 2016 هي شراء مجموعة “سوفت بنك” لشركة “آرم” بقيمة 32 مليار دولار.

وتتزايد حدة المنافسة في القطاع، مع تصميم الشركات التي كانت يوماً زبوناً، مثل “آبل”، لرقائقها الخاصة. فضلاً عن ولوج شركات عريقة مثل “نفيديا” لمجالات جديدة”.

واكتسبت أسهم “جلوبال ويفرز” 32% في الربع السابق للإعلان عن الصفقة المحتملة، وصعد مؤشر أشباه الموصلات العالمي لبلومبرغ بنسبة 14%.

وتقع “سيلترونيك” في ميونيخ، وهي شركة رائدة في صناعة رقائق السيليكون المستخدمة في منتجات مثل الهواتف الذكية والحواسب وأنظمة الملاحة والشاشات الرقمية، وبلغت الإيرادات العالمية للشركة، التي تملك وحدات إنتاج في ألمانيا والولايات المتحدة وعدد من الدول المتقدمة صناعياً، 1.3 مليار يورو في 2019، ويتداول سهمها في مؤشر “داكس” الألماني.

وأعلنت “جلوبال ويفرز”، التي تملك فيها شركة “سيليكون برودكتس” الصينية – الأمريكية حصة أغلبية، عن إيرادات في 2019 بلغت حوالي 58 مليار دولار تايواني (2 مليار دولار)، ودخل تشغيلي بلغ 18 مليار دولار تايواني.

ومن المتوقع أن تعلن “سيلترونيك” و”غلوبال ويفرز” عن الصفقة في الأسبوع الثاني من ديسمبر، بعد مناقشات وموافقات مجالس إدارة الشركتين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.