Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«البنك الزراعي» يتيح فتح حسابات بطريقة برايل لتمكين المكفوفين

بدأ البنك الزراعي المصري اتخاذ إجراءات جديدة لإتاحة خدماته البنكية للمكفوفين وضعاف الإبصار بفروعه الرئيسية، وذلك بطباعة الشروط والأحكام الخاصة بفتح حسابات الأفراد بطريقة «برايل»، حتى يتمكن العملاء من المكفوفين وضعاف الإبصار من الإطلاع عليها بأنفسهم قبل فتح الحساب، وذلك تنفيذًا لتوجيهات البنك المركزي المصري بضرورة تيسير تعاملات ذوى الاحتياجات الخاصة مع القطاع المصرفي، وتوفير الخدمات المالية المناسبة لهم.

وأكد علاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، أن توفير الخدمات المصرفية والمعاملات البنكية للمكفوفين وضعاف الإبصار حق أصيل لهم، مؤكدًا أن البنك الزراعي المصري قرر أن يكون سباقًا في مجال تيسير إتاحة خدماته البنكية للمكفوفين، من خلال عقد اتفاق مع المركز الثقافي لجمعية «النور والأمل» المعنية برعاية المكفوفين، وأحد المراكز المتخصصة في الطباعة بطريقة «برايل»، وذلك لطباعة الشروط والأحكام الخاصة بفتح حسابات الأفراد.

وأشار إلى أن البنك سيتيح تلك الخدمة في الفروع الرئيسية بالقاهرة والمحافظات كمرحلة أولى تمهيداً لتعميمها مستقبلاً على كافة فروع البنك، بما فيها فروع بنوك القرى لتوفير تلك الخدمة في كافة أنحاء الجمهورية.

وأوضح «فاروق»، أن البنك الزراعي المصري يحرص أيضًا على إتاحة كافة التسهيلات لخدمة فئة كبيرة من العملاء من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، تيسيراً عليهم طوال فترة تواجدهم بفروع البنك.

وذكر رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، أن فروع البنك التي يُجرى تطويرها حاليًا تضع في الاعتبار توفير كافة التجهيزات، من مداخل ومنحدرات وخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة، بهدف تقديم أفضل الخدمات المصرفية لهم، تنفيذاً لتوجيهات البنك المركزي المصري برئاسة طارق عامر لتحقيق الشمول المالي، وبما يتوافق مع جهود الدولة لتحسين مستوى معيشة الأشخاص ذوي الهمم، وحماية حقوقهم ضمن أهداف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030.

من جانبه، أكد محمد رضا رئيس قطاع الشمول المالي بالبنك الزراعي المصري، أن تيسير الخدمات البنكية للمكفوفين بادرة جديدة على القطاع المصرفي المصري، وتأتي في إطار حرص البنك الزراعي المصري على إتاحة مجموعة متكاملة من الخدمات المصرفية ووضعها في متناول كافة فئات المجتمع بصورة يسهل استخدامها والوصول إليها، بما يحقق جهود البنك لتحقيق الشمول المالي، الذي يعد من أهم أولوياته في الفترة الحالية، وذلك من خلال استقطاب المزيد من العملاء على اختلاف الفئات والشرائح الاجتماعية للتعامل مع الجهاز المصرفي.

وأشار إلى أن البنك الزراعي المصري يعمل على التواصل بصفة مستمرة مع منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الأهلية التي تتعامل بشكل مباشر مع ذوي الاحتياجات الخاصة، بهدف التعرف على احتياجاتهم وكيفية تسهيل معاملاتهم المصرفية، لإمكان توفير الخدمات التي يحتاجونها، وإزالة أي معوقات قد تحول دون تلقيهم الخدمات المصرفية بمستوى عال من الجودة.

من جانبها، أعربت منال حسن مديرة المركز الثقافي لجمعية «النور والأمل»، عن سعادتها بهذا الاتفاق الذي يتيح للمرة الأولى تيسير الخدمات البنكية للمكفوفين من خلال البنك الزراعي المصري، خاصة أن تيسير التعامل مع البنوك كان حلمًا للمكفوفين وضعاف الإبصار في مصر، مؤكدة أن البنك الزراعي المصري كان سباقًا لإتخاذ تلك الخطوة، وهو ما يتوافق مع كونه من المؤسسات المصرفية التنموية الوطنية.

وأشارت إلى أن المركز الثقافي يعد أحد أبرز المراكز المتخصصة في الطباعة بطريقة «برايل»، وله العديد من الإصدارات التي يستفيد منها المكفوفون، مؤكدة أن الفترة المقبلة ستشهد تكثيف التعاون مع البنك الزراعي المصري بما ينعكس على الخدمات التي يحتاجها المكفوفون وضعاف الإبصار.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.