Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

التجارة الإلكترونية.. كورونا تصيبها بالانتعاش وتسجل 3 مليارات دولار في مصر

في وقت يعاني فيه العالم من تداعيات فيروس كورونا المستجد، واصل جيف بيزوس المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون العالمية والذي يعد أغنى رجل في العالم، حصد واقتناص الأرباح متجها إلى أن يصبح أول تريليونير في العالم بحلول 2026.

ماذا يعني ذلك؟

المسألة ببساطة تعني أن “التجارة الإلكترونية” أصبحت أحد الصناعات الأولي التي تحرك الاقتصاد العالمي في الوقت الحالي بعد سنوات من النمو المطرد في العديد من الأسواق على مستوي العالم.

التجارة الإلكترونية في مصر

 

لكن اللحظة الحالية مختلفة تماما.. فالتغيرات السلوكية لدي المستهلكين حول العالم، أصبحت أكثر طلبا للشراء عبر الانترنت تجنبا للفيروس التاجي من ناحية وللوصول إلى المنتجات المطلوبة من ناحية اخري في ظل أزمة نقص السلع التي ضربت العديد من المحال التجارية، حيث أنه من المتوقع زيادة نسبة التجارة عبر الإنترنت في هذا العام إلى 20 % من العام الماضي، وربما تحقق نسب أعلى اعتمادا على التطورات التي تفرضها جائحة كورونا يوميا.

وعلى الجانب الأخر أشارت شركة الاستشارات والأبحاث تكنوميك، إلى أن العلامات التجارية التي لم تتبنى التجارة الإلكترونية بالكامل حتى الآن ستكون واحدة من أكبر القطاعات تضررا حيث يتجنب حاليا 52٪ من المستهلكين الحشود.

“القطاع تطور في مصر بشكل كبير وسريع بسبب بكورونا”، وفقا لتصريحات خاصة من هشام صفوت مدير عام جوميا مصر، مشيرا إلى أن التجارة الإلكترونية في ظل عدد شهور قليلة تطورت بمعدل سنوات ونسعى للوصول إلى حلول غير تقليدية لخدمة العميل بأفضل الطرق مثل المحافظ الالكترونية عن طريق البنوك ومحافظ الاتصالات لمقابلة هذا النمو المتضاعف.

هشام صفوت مدير عام جوميا مصر

 

وأشار إلى أن الظروف الحالية فرضت تغيرات في طبيعة التسوق لدى المصريين لتتجه نحو استخدام الهواتف الذكية لطلب المنتجات من المنصات الإلكترونية، ومن المتوقع عدم التخلي عن هذا السلوك بعد انتهاء تداعيات جائحة كورونا وهو ما نراهن عليه في ظل دعم جهود الحكومة في ملف الشمول المالي وكذلك تقليل مخاطر نقل العدوى عن طريق لمس النقود.

مصطفى هنداوي مدير عام نون مصر، قال أن جميع القطاعات في مصر أصبحت تتجه حالياً للتجارة الإلكترونية ومن ثم من المتوقع نمو الطلب على خدمة الشراء الإلكتروني لتجب التزاحم في الأسواق وبالتالي تحول السوق إلى منافسة أكثر شراسة.

وأشار إلى أن معدلات نمو الشركة ارتفعت بنسبة 100% على جميع المستويات منذ تقديم خدماتها في السوق المصرية.

نمو خدمات موقع نون

نمو حركة التجارة الالكترونية في المنطقة ومصر

بناءا على النمو الكبير الذي شهدته التجارة الإلكترونية خلال العامين الماضيين والتضاعف في معدلات النمو خلال النصف الأول من 2020 الذي قارب على الانتهاء، فإن التقديرات تشير إلى أن حجمها ستقترب من 30 مليار دولار بحلول 2021، لتدخل التجارة الإلكترونية فترة محورية في المنطقة وتشكل فرصة مهمة للمستهلكين والشركات والمستثمرين.

ووفقا لتصريحات محمد الإتربي رئيس بنك مصر خلال ندوة الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال لمناقشة دور التكنولوجيا في توطين الصناعة ودعم الاقتصاد عبر تقنية الفيديو كونفرانس الشهر الماضي والتي شارك بها ممثل لـ “فولو”، أن في إطار التغير الذي يحدث في مجال الاستهلاك ووجود 60% من المستهلكين من الشباب الذين يستخدمون خدمات التجارة الالكترونية، فأحدث الاحصائيات تشير إلى نمو التجارة الإلكترونية في مصر خلال العام 2019/2020 لنحو 3 مليارات دولار، بينما كان لا يتجاوز 560 مليون دولار خلال 2015/2016.

محمد الإتربي رئيس بنك مصر

 

لكن ربما يشكل انتشار فيروس كورونا، نقطة تحول فاصلة في تاريخ التجارة الإلكترونية، خاصة مع اتجاه عدد كبير من المستهلكين إلى مواقع التجارة الإلكترونية سواء في مصر أو على مستوى العالم، وهو ما يدفع إلى توقعات بانتعاش مبيعات مواقع التجارة الإلكترونية خلال الفترة المقبلة.

وبلغ عدد مستخدمي الانترنت في مصر حوالي 42.3 مليون مستخدم خلال يناير الماضي، مقارنة بـ 34 مليون في يناير 2019، بمعدل نمو سنوي اقترب من الـ 24%.

سياسات الشركات للتعامل مع الأوضاع الجديدة

هشام صفوت مدير عام جوميا مصر قال إن شركته استعدت من حيث التكنولوجيا والعروض والمنتجات وسبل الأمان والحماية لتشجيع العملاء على استخدام المدفوعات الإلكترونية والتوصيل بدون تلامس بالإضافة الى التعاقد مع كبرى الشركات لتوفير المنتجات الاستهلاكية الرئيسية والغذائية وذلك لزيادة التأهيل.

وأشار إلى أن الشركة تبحث زيادة عدد شركات الشحن المتعاقد معها للتماشي مع الزيادة في حجم الطلب، كما تسعى لزيادة نقاط التوزيع في جميع المحافظات لتقليل وقت التوصيل.

ولفت صفوت إلى أن الشركة تقدم خدمة جديدة في بعض المناطق للعملاء المستخدمين خاصية الدفع عند الاستلام وهي توفير ماكينة صرف اَلي للمشتريات مع مندوب التوصيل للعرض على العميل الدفع إلكترونيا لتقليل التلامس.

وقال مصطفى هنداوي مدير عام نون مصر، أن الشركة تتوسع في التعاقد مع موردين محليين وتوسيع الأسطول وزيادة عدد العاملين كمندوبين لمقابلة الطلب المتنامي، بالإضافة إلى إحكام الرقابة على ما يتعلق بتجربة الشراء وخدمات ما بعد البيع لزيادة معدلات ولاء العملاء.

قفزة عالمية

بحسب إحصاءات بيزنس إنسايدر، تستعد سوق التجارة الإلكترونية لتحقيق قفزة قوية في حجم التعاملات على الصعيد العالمي حتى تصل إلى 5.8 تريليون دولار بحلول عام 2024، وارتفاع إيرادات الشركات التي تقوم بمعالجة المدفوعات عبر الإنترنت إلى 138 مليار دولار في 2024 بمعدل زيادة 68.3% مقارنة بالعام الماضي.

وتصدر مبيعات سوق التجارة الإلكترونية قطاع السفر والإقامة بقيمة 1.19 تريليون دولار، بنسبة نمو 7.9%، مستحوذًا على نسبة 34.6% ، وحل في المركز الثاني قطاع الموضة والأزياء ومنتجات التجميل بلغ 620.1 مليار دولار، بنسبة نمو 18%.

تطور التجارة الإلكترونية عبر الموبايل

 

وجاء قطاع الإلكترونيات في المركز الثالث بحجم سوق بلغ 456.9 مليار دولار، بنمو 18%.

محليا، ووفقا لاستطلاع قامت به “فولو” لأكبر المنصات المقدمة لخدمات التجارة الإلكترونية، تصدر المبيعات حاليا منتجات البقالة والمطهرات والعناية الشخصية وملابس الرياضة والإلكترونيات وأجهزة المطبخ.

كيف تتحرك الصناعة في المستقبل؟

يبدو أن الشركات الكبرى استعدت مبكرا فسوق الاستحواذات والصفقات يشهد نشاطا على المستوى العالمي والإقليمي، ليرسم ملامح لسوق يبدو أنه لا مكان فيه للمؤسسات الصغيرة، فأمازون العالمية استحوذت على سوق دوت كوم في 2017 والذي يتمتع بسمعة كبيرة في الأسواق العربية، وله مراكز عمليات في السعودية والإمارات ومصر، في صفقة قدرت بحوالي 580 مليون دولار.

وتسعى أمازون أكبر شركة لتجارة التجزئة عبر الإنترنت، في الوقت الحالي لشراء عددا من المنصات حول العالم خاصة في القارة الأوربية وقارة أسيا وقامت الشركة بتوظيف 175 ألف شخص في للتعامل مع طلبات الشراء.

وأعلنت مجموعتا “EMPG” المالكة لمنصة ” بيوت”، وأوليكس المالكة لمنصة دوبيزل في 3 يونيو الجاري عن دمج عملياتهما في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، لتأسيس شركة جديدة بقيمة وصلت إلى نحو 3.6 مليار درهم (نحو مليار دولار).

وتتضمن الاتفاقية الجديدة استثمارات تصل إلى 550 مليون درهم بقيادة المساهمين الحاليين للمجموعتين، وبذلك تصبح أوليكس أكبر مساهم في EMPG بحصة 39% وستقوم مجموعة Emerging Markets Property بإدارة منصتي بيوت ودوبيزل في الإمارات.

ويشمل الحضور العالمي لمجموعة EMPG منصات في باكستان، وبنجلاديش، والمغرب وتونس، وتايلاند.

كما يتضمن هذا الاندماج علامات تابعة لمجموعة OLX في مصر ولبنان وباكستان والعديد من دول الخليج.

فيسبوك في طريقها لتغيير استراتيجي

جاء إعلان مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك الشهر الماضي، عن إطلاق خاصية الشراء والبيع مباشرة عبر تطبيقات فيس بوك المختلفة ومنها انستجرام، بمثابة المفاجئة للعديد من المتابعين والمحللين لسوق التجارة الالكترونية.

فمنصة التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم، حيث يتجاوز عدد مستخدميها حاجز 2.4 مليار مستخدم شهريا تستهدف إضافة تحديث جديد لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على البيع المباشر علي تطبيقات فيسبوك في ظل تداعيات فيروس كورونا.

فيسبوك شوب

 

وتتيح خدمة “فيسبوك شوب” للعميل شراء منتج أو خدمة وسداد قيمتها اونلاين باستخدام البطاقات الائتمانية إذ تمكن الشركة من إنشاء متجر افتراضي علي موقعي فيسبوك وانستجرام مجانا إلي جانب عمل مجموعات متجانسة من المنتجات المراد عرضها، فضلا عن اختيار الالوان والخطوط التي تعبر عن العلامة التجارية لكل عارض مع إمكانية التواصل بين الشركة والعميل عن طريق فيسبوك ماسنجر وواتس آب وانستجرام.

ومن المقرر أن تشهد مصر رسميا الاستفادة من هذه الخدمات خلال الشهر الجاري أو يوليو المقبل على أقصي تقدير وهو ما سيؤثر بالتأكيد على شكل الصناعة في السوق المصري وحصص الشركات.

فبحسب الإحصائيات الصادرة عن مؤسسة statista للأبحاث التسويقية تحتل مصر المركز التاسع عالميًا، خلال أكتوبر الماضي 2019، في عدد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بنحو 38 مليون مستخدم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.