Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

انتصار جديد للتنين الصيني.. بريطانيا تمنح هواوي ترخيصا لبناء مركز أبحاث وتطوير

رغم التحذيرات الأمريكية لكافة الدول العظمى بشأن التعاون مع هواوي، إلا أن التنين الصيني أحرز انتصارا جديدا حينما أعلنت إدارة هواوي حصولها على ترخيص رسمي من الحكومة البريطانية يسمح لها ببناء مركز أبحاث وتطوير في كامبريدج.

وقالت هواوي إنها استثمرت مليار جنيه استرليني في هذا المشروع الذي يرى النور في وقت تدور شكوك حول مشاركة المجموعة في إنشاء شبكة الجيل الخامس في بريطانيا، وذلك على خلفية ضغوط تسلطها الولايات المتحدة التي تتهمها بالتجسس لصالح بكين.

وقالت هواوي إن هذا المشروع ليس جديدا وإنما بدأت المفاوضات بشأنه منذ 2018 حينما اشترت الشركة أرضا في كامبريدج (وسط إنجلترا) وطلبت رخصة بناء عام 2019، أقرتها السلطات البريطانية اليوم الخميس.

وستمتد المنشآت على مساحة 50 ألف متر مربع وستخلق في مرحلة أولى 400 وظيفة.

وهذا المركز غير معني بشبكة الجيل الخامس، بل سيكرس للمكونات الإلكترونية التي تستعمل في الألياف الضوئية للإنترنت سريع التدفق.

وسيتحوّل المركز عند دخوله حيز النشاط إلى المقر الدولي لأنشطة هواوي في الإلكترونيات الضوئية.

وقال نائب رئيس المجموعة الصينية الذي يشرف على الفرع البريطاني فيكتور زانج، إن بريطانيا سوق مفتوح يحتضن مواهب من بين الأفضل في العالم.

وتوظف هواوي 1600 شخص في بريطانيا.

وأطلقت المجموعة الصينية حملة إعلامية واسعة بداية يونيو في المملكة المتحدة لإقناع الحكومة بعدم استبعاد استخدام معداتها في شبكة الجيل الخامس.

وفي مناخ من الريبة تجاه الصين، سيعيد رئيس الحكومة بوريس جونسون تقييم ارتباط بلاده بهواوي ويدرس إمكانية إقصائها من شبكة الجيل الخامس بحلول عام 2023، وفق ما قالت الصحافة البريطانية نهاية مايو.

مع ذلك، أعطت رئاسة الحكومة نهاية يناير الضوء الأخضر لمساهمة هواوي بشكل محدود في تشييد البنى التحتية غير الاستراتيجية، بحصة سوقية لا تتجاوز 35%.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.