Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

ماذا صنع «طارق فايد» بخبراته في البنك المركزي داخل «بنك القاهرة»؟

«الإصرار على النجاح.. والسعي الدائم للابتكار والإبداع» أحد أهم المقومات التي مكنت بنك القاهرة من الحفاظ على مكانته كأحد رواد القطاع المصرفي المصري وثالث أكبر بنك حكومي في البلاد خلال السنوات الأخيرة، خاصة في ظل القيادة الرشيدة الحكيمة تحت رئاسة طارق فايد والذي استطاع منذ توليه رئاسة البنك في يناير 2018 من إحداث فارق كبير في المنتجات المتميزة التي يقدمها البنك والأسلوب المتطور في مخاطبة العملاء والترويج لمنتجات وخدمات البنك خاصة الرقمية منها.

وتولى «فايد» قيادة البنك مطلع 2018 قادمًا من البنك المركزي المصري مثقلاً بخبراته، حيث شغل منصب وكيل محافظ البنك المركزي لقطاع الرقابة المكتبية ومراقبة المخاطر، كما خاض مع البنك المركزي المصري المرحلة الثانية من تطوير القطاع المصرفي منذ دخوله للمركزي في عام 2008، فضلاً عن توليه مناصب في الخارج مع سيتي بنك، والبنك المصري الأمريكي وسامبا حيث عمل في مجالات تشمل الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار وإدارة المخاطر والتدقيق، وهو ما أهله لقيادة أحد أهم البنوك في مصر.

وخلال مارس الماضي، قررت الجمعية العمومية لبنك القاهرة التجديد لطارق فايد لمدة 3 سنوات جديدة ليستكمل مسيرة التطوير والإصلاح التي بدأها مع البنك منذ تولية المسئولية، والتي شهد البنك خلالها طفرة على كافة المستويات، حيث تمكن البنك من تحقيق صافي أرباح بقيمة 3.2 مليار جنيه بنهاية 2020، وذلك على الرغم من تداعيات جائحة كورونا التي أثرت سلباً على كافة المؤسسات.

ولم تقتصر نجاحات «فايد» على تحقيق مؤشرات نمو قوية فحسب، بل تمكن بفضل خبراته من التوسع في المنتجات الرقمية وإطلاق باقة متنوعة من الخدمات والمنتجات الرقمية، ومن أبرزها الموبايل البنكى والإنترنت البنكى واللتان شهدتا طفرة في عدد العملاء المشتركين بالخدمة خلال عام 2020 لتصل إلى 67 ألف عميل بنسبة نمو بلغت 570% مقارنة بعام 2019، إلى جانب إعادة هيكلة محفظة «قاهرة كاش»، حيث ارتفع استخدام العملاء للمحفظة من بضعة آلاف معدودة لتتجاوز قاعدة العملاء 500 ألف عميل.

كما اهتمت إدارة البنك بالتحول إلى بناء قدرات الموظفين والبنية التحتية التكنولوجية واعتماد نهج يركز على خدمة العملاء وتقديم أفضل خدمة مصرفية لهم، بالإضافة إلى تطوير خدمات الدفع الإلكترونى، والعمل على تأسيس شركة للمدفوعات الرقمية والإلكترونية مما يسهم فى دعم خطط التوسع فى مجال التحول الرقمى والشمول المالى، فضلاً عن افتتاح أول فرع رقمى للبنك، مع استمراره فى التوسع الجغرافى من خلال افتتاح الفروع الجديدة وتطوير الفروع القائمة حيث تبلغ شبكة فروع البنك 241 فرع ووحدة مصرفية بمختلف محافظات الجمهورية.

طارق فايد

ونجح بنك القاهرة تحت قيادة «فايد» من تحقيق نتائج إيجابية وتسجيل معدلات نمو قوية خلال العام المالى 2020، حيث نمت إجمالي إيرادات البنك بنسبة 19% خلال 2020 لتصل إلى 12 مليار جنيه مقارنة بـ 10 مليار جنيه بنهاية عام 2019، كما ارتفعت نسبة صافي الدخل من العائد لتصل إلى 5.8% مقارنة بـ 5.2% في عام 2019 ليصل صافى الدخل من العائد إلى 10 مليار جنيه مقارنة بـ 8.3 مليار جنيه بنهاية العام المالى 2019 وبنسبة نمو بلغت 20%.

كما ارتفعت محفظة الشركات الكبرى لتصل إلى نحو 44 مليار جنيه بنهاية عام 2020 بنسبة زيادة قدرها 10% مقارنة بنهاية عام 2019، وارتفعت محفظة قروض التجزئة أيضًا بنحو 8.8 مليار جنيه بمعدل نمو 34.4% عن العام المالي 2019 لتصل إجمالي المحفظة الى نحو 34.5 مليار جنيه بنهاية عام 2020، فيما بلغت إجمالي محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر 14.7 مليار جنيه في نهاية 2020.

وعلى مستوى محفظة الودائع، تمكن فريق عمل البنك من الارتقاء بمحفظة الودائع لتصل إلى 163 مليار جنيه بنهاية 2020، وذلك نتيجة قيام البنك بتقديم باقة متنوعة من المنتجات المبتكرة والتى تتناسب مع احتياجات العملاء المختلفة، وهو ما أهل البنك للحصول على تصنيف بدرجة B+ مع نظرة مستقبلية مستقرة  من وكالة CI Rating للتصنيف الإئتمانى، والذى يعد أعلى تصنيف ائتمانى تمنحه الوكالة لبنك مصرى استناداً إلى مواطن القوة التى يتمتع بها البنك ونجاحه فى تحقيق معدلات ربحية مرتفعة، إلى جانب ارتفاع معدل العائد على الأصول، وقاعدة الودائع المرتفعة التى يمتلكها البنك.

بنك القاهرة
بنك القاهرة

وتتويجًا للنجاحات التي حققها فريق العمل بالبنك تحت قيادة المصرفي المخضرم طارق فايد، تصدر بنك القاهرة تصنيفات كبرى مؤسسات التقييم العالمية تقديراً لما حققه من أداء متميز فى مختلف قطاعات العمل المصرفى بالبنك ومنها جوائز مجلة “The European” العالمية، و “Global Finance Magazine”،  ومجلة International Business ، و مجلة International Banker.

كما حصد البنك عدة جوائز في قطاعات مختلفة من مؤسسة “ماستر كارد” العالمية، ومجلة Global Economics  ، ومجلتى “Global Economics” و”International Investor”  العالميتين، ومجلة  Global Brands، ومجلة The Banking Executive الصادرة عن الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.