Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

بعد اجتماع مدبولي.. سباق بين الشركات المحلية والعالمية لتصنيع تابلت التعليم في مصر

بالأمس ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً لبحث خطوات توطين صناعة “التابلت” في مصر، بحضور الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء محمد مرسي، وزير الدولة للإنتاج الحربي، ومسئولي عدد من الجهات المعنية.

وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأن الوزراء المعنيين شرحوا جهود التفاوض السابقة مع عدد من الشركات العالمية بهدف توطين صناعة “التابلت” في مصر.

وأوضح سعد أن رئيس مجلس الوزراء، كلّف بسرعة إعداد كراسة شروط للتصنيع المحلي لـ”التابلت”، وطرحها على الشركات العالمية المتخصصة، وفق معايير واضحة، تتمثل في توطين الصناعة بنسبة تصنيع محلي لا تقل عن 60%، وجودة المنتج، على أن تضع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، المواصفات الفنية التي تطلبها في المنتج، مشيرًا إلى أن مصر لديها سوق واعدة من المستخدمين، يقدر بالملايين.​

وفي عام 2018 عقدت شركة سامسونج أحد أكبر صفقاتها في السوق المصري بتوريد الأجهزة اللوحية “التابلت” للحكومة المصرية طبقاً لاتفاقية التوريد التي وقعتها مع وزارة التربية والتعليم، وبمقتضى هذه الاتفاقية، ستقوم سامسونج بتوريد 708 ألف جهاز تابلت ذكي ليتم توزيعها على طلاب السنة الأولى من المرحلة الثانوية في جميع أنحاء مصر خلال العام الدراسي 2018/2019.

ونشرت Follow ICT في خبر سابق، عن تمسك الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بأن يكون التابلت الذي يعتمد عليه الطلاب المصريون صناعة مصرية، أو على الأقل أن يكون مصنوعا في مصر بمكونات شركات عالمية ويتعاظم المكون المحلي في التابلت تدريجيًا، إلا أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم رفض الاعتماد على المنتج المصري، خاصة وأنه ليس هناك نموذج واضح يمكن الاستشهاد به أو مقارنة مع منتجات أخرى.

سامسونج مصر: ندعم رؤية الدولة لتصنيع التابلت في مصنع بني سويف

وقال موسى جورجي مدير العلاقات العامة والمسئولية المجتمعية بشركة سامسونج مصر، أن شركته تؤيد اتجاه الحكومة للتصنيع داخل مصر، لافتا إلى أن سامسونج جاهزة للتفاوض مع الحكومة في هذا الشأن للوصول إلى أي حلول تساهم في دعم وتطوير عملية التعليم المصري باستخدام حلول وتكنولوجيا سامسونج.

أضاف في تصريحات خاصة لـFollow ICT ، أن سامسونج لديها قصة نجاح كبيرة في تصنيع الشاشات في مصنع بني سويف، ويمكن تكرار هذه التجربة داخل المصنع والبدء في إنتاج التابلت في مصر، خاصة وأن رؤية الشركة تدعم صناعة تابلت التعليم في مصر ليكون صناعة محلية.

سيكو: يجب منح الفرصة للمصنعين المحليين

وفي هذا السياق أكد المهندس محمد سالم رئيس شركة سيكو المصنعة لأول موبايل مصري، حول ما يتعلق بتوطين صناعة التابلت في مصر بالاعتماد على خبرات شركات عالمية، إن هذه الشركات لا تأتي إلى الأسواق بدون وجود بيئة عمل للتصنيع، حيث لن تبني مصانع من الفراغ، لذلك عليهم اختيار أحد الشركات العاملة في تصنيع الالكترونيات في مصر مثل (سيكو، الخرافي، مصنع الإلكترونيات، مصنع العربي، الإنتاج الحربي).

محمد سالم

وأضاف في حديثه لـFollow ICT أن تكلفة التصنيع في مصر أقل بكثير من استيراد المنتج جاهز من الشركات العالمية، موضحًا أن تكلفة صفقة التابلت للثانوية العام تزيد عن 4 مليار جنيه سنويًا في حين أن اقامة مصنع لتصنيع التابلت يتكلف بين 500 إلى 600 مليون جنيه، ما يعني احتمالية تعويض قيمة الاستثمار المنفق في المصنع من صفقة واحدة سنويًا.

واشار إلى أن مصنع سيكو شهد زيارة سابقة من شركتي إل جي الكورية وفوكسكون، لبحث امكانية تصنيع التابلت في مصر، وخلصوا في زيارتهم إلى أن مصنع سيكو بأسيوط مؤهل لتنفيذ التجربة مع بعد التعديلات البسيطة، لكن وقتها لم يجدو مؤشرات على امكانية تكفل الحكومة بشراء هذه المنتجات حال تصنيعها في مصر، مؤكدًا أن التابلت ليس عليه جمارك وبالتالي الاستيراد دائمًا يكون الحل الأسهل.

إل جي تنتظر التفاصيل

وعلمت Follow ICT أن شركة إل جي الكورية، تنتظر إعلان مزيد من التفاصيل حول خطة الحكومة فيما يتعلق بتوطين صناعة التابلت في مصر، ومن ثم الرجوع للشركة الأم واتخاذ القرار بالتصنيع في مصر من عدمه، لا سيما وأن الشركة تمتلك قلعة صناعية كبرى في العاشر من رمضان لتصنيع العديد من الاجهزة الإلكترونية.

مصنع الإلكترونيات يتكتم

الأمر ينطبق على مصنع الإلكترونيات التابع للهيئة العربية للتصنيع، والذي تكتمت رئيسته الدكتورة عايدة الصبان حول الحديث عن تفاصيل تخص تصنيع التابلت، واكتفت بالتأكيد أن المصنع مؤهل وجاهز لأي خطوة تساهم في تعظيم الاستفادة من الكوارد والإمكانيات المصرية في تصنيع الإلكترونيات، وأن خطوات وزارة الانتاج الحربي في هذا الملف تكون بالتعاون مع مصنع الإلكترونيات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.