Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

بعد افتتاحه معرض Cairo ICT للعام السادس.. «السيسي» يؤكد إيمانه بالتكنولوجيا ويطلع على خطط الحكومة والشركات لدعم التحول الرقمي

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الأحد، فعاليات الدورة الرابعة والعشرين لمعرض ومؤتمر القاهرة الدولي للتكنولوجيا، التي تُعقد تحت شعار The Big Reset، بمشاركة مئات العارضين من الشركات العالمية والمحلية، وكبار المسئوليين والوزراء والقيادات التنفيذية العليا لكبريات شركات الاتصالات والتكنولوجيا والقطاع المصرفي والنقل والأمن، كما افتتح الرئيس فعاليات معرض ومؤتمر النقل الذكي للشرق الأوسط وأفريقيا المنعقد ضمن فعالياتCairo ICT، والي يركز على استعراض أهم التقنيات المتطورة لقطاع النقل والتي تتبناها الدولة المصرية لتعذيذ قدرات هذا القطاع الحيوي بالشراكة مع القطاع الخاص.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن المعرض يتزامن مع توسع الدولة في بناء المدن الجديدة الذكية، وتبنى منظومات النقل الحديثة التي ترتقي بأداء شبكات الطرق وخفض زمن الرحلات وتكاليف النقل ومعدلات استهلاك الوقود ورفع كفاءة التبادل التجاري وخفض معدلات الحوادث وكذلك الحفاظ علي البيئة.

وحظى المعرض بمشاركة واسعة من مئات الشركات من كافة القطاعات وعلى رأسهم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والقطاع الحكومي، ونحو 11 بنكاً، وقطاع النقل، وممثلين من دول مختلفة، وعشرات المتحدثين من الحكومة والشركات، يستعرضون أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا والتغيرات التي حدثت على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي في هذا القطاع الحيوي الذى يقود العالم ما بعد جائحة كورونا.

 

وتفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال مروره بفعاليات المعرض العديد من الجهات الحكومية العارضة وعلى رأسها ممثلين من قطاع النقل والتخطيط وأيضا البنك المركزي المصري، كما تفقد العديد من مؤسسات القطاع الخاص الكبري العاملة في قطاع الاتصالات ومنها شركات أورنج واتصالات مصر وفودافون ، واستمع الرئيس خلال جولته لمشروعات التحول الرقمي لهذه المؤسسات ومدى توائمها مع خطط الدولة الرامية الي تعزيز خدمات الشمول المالي والتحول الرقمي الشامل في الدولة المصرية .

واستعرض العديد من قيادات هذه المؤسسات أمام الرئيس السيسي، خططهم ومشروعاتهم الاستثمارية المتنامية في مصر، معبرين عن إمتنانهم بمدى قوة الاقتصاد المصري خلال الفترة الأخيرة بعد تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي الذى تبنته القيادة السياسية، ومدى تأثيره الايجابي على القطاع على المدي الطويل وتحريك معدلات نموه إيجابيا بما يعزز قدرته على قيادة القطاعات الاقتصادية خلال السنوات المقبلة .

وأعلنت الشركات المشاركة في فعاليات المعرض عبر عدد من الفعاليات، مجموعة واسعة من أحدث حلولها وتقنياتها التي توجهها لدعم عمليات التحول الرقمي في المشاريع التكنولوجية الكبرى، بالإضافة الي الخدمات الرقمية المخصصة للشركات الصغيرة والمتوسطة وخدمات للأفراد في عدة قطاعات هامة، كما كشفت الشركات عن ابتكارات وحلول ذكية جديدة من شأنها تعزيز عملية التحول الرقمي في مصر في مجالات المعاملات المالية الرقمية والتكنولوجيا المالية والتعليم عن بعد والنقل الذكي والتجارة الإلكترونية، وخدمات الجيل الرابع ، وأحدث حلول المدن الذكية.

وتفقد الرئيس السيسي بشكل خاص، جناح البنك المركزي المصري بالمعرض، بمشاركة واسعة من أطراف منظومة صناعة التكنولوجيا والاتصالات والتحول الرقمي على المستويين الدولي والمحلي وخلال جولته بالمعرض استمع الرئيس السيسي،  لطارق عامر محافظ البنك المركزي المصري مدعم بعرض بطريقة “الهولوجرام” حول جهود البنك لتعزيز توجهات الدولة والقيادة السياسية بالتحول إلى مجتمع أقل اعتماداً على النقد واستخدام الوسائل والقنوات الإلكترونية في الدفع، وتحقيق الشمول المالي.

وأكد طارق عامر خلال الجولة، أن توافر البنية الأساسية القوية لمصر في مجال نظم وخدمات الدفع، أتاح التحرك بفاعلية وبشكل سريع وفوري لاحتواء تداعيات جائحة كورونا، والحد من انتشار الفيروس عن طريق مجموعة من القرارات الحاسمة التي اتخذها البنك المركزي، لتقليل تواجد العملاء بمقرات البنوك وإنجاز خدماتهم إلكترونياً، وتشجيع المواطنين على التعامل من خلال أنظمة الدفع الرقمية، مشيراً إلى أنه من المستهدف إصدار 20 مليون بطاقة دفع وطنية “ميزة” منها 5 ملايين بطاقة للمرتبات الحكومية، و6.5 مليون بطاقة للمعاشات، و5 ملايين بطاقة لذوي الهمم، و3.5 مليون بطاقة ضمن مبادرة تكافل وكرامة.

وأوضح عامر، أنه كان من الضروري توفير البيئة التشريعية المناسبة لتسهيل حصول كافة فئات المجتمع على الخدمات المصرفية، وفي مقدمتها قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي رقم ١٩٤ لسنة 2020، لافتاً إلى دور المبادرة الرئاسية لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في زيادة حجم تمويلات هذه المشروعات بمقدار 213 مليار جنيه استفاد منها مليون و81 ألف مشروع من ديسمبر 2015 حتى سبتمبر 2020.

وامتدت تلك المبادرات لتشمل المشروعات متناهية الصغر للوصول إلى الفئات الأكثر احتياجاً للتمويل مما نتج عنه ارتفاع حجم التمويلات المقدمة لتلك المشروعات لتصبح 40 مليار جنيه استفاد منها 4 مليون مستفيد في يونيو 2020 مقابل 6.4 مليار جنيه لـ 2 مليون مستفيد في ديسمبر 2016 وفقاً لبيانات الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر، وتم إطلاق مبادرة رواد النيل لدعم المشروعات الصغيرة والناشئة ورواد الأعمال بدءا من مرحلة الفكرة وحتى تأسيس الشركة والنمو والتوسع، بجانب إطلاق مبادرة FinTech Egypt التي تهدف إلى تشجيع رواد أعمال التكنولوجيا المالية على إيجاد وطرح تطبيقات وحلول تكنولوجية مبتكرة للخدمات المالية بالسوق المصري، وفي هذا الإطار قام المختبر التنظيمي لتطبيقات التكنولوجيا المالية التابع للمبادرة بفتح باب التقدم للفوج الثاني من رواد الأعمال والشركات لتجريب تطبيقاتهم المبتكرة في مجال التكنولوجيا المالية خلال الفترة من 23 نوفمبر وحتى 22 ديسمبر 2020.

طارق عامر
طارق عامر

وفي إطار جهود مصر للتحول لدولة رائدة عالمياً في مجال الشمول المالي، أكد محافظ البنك المركزي أنه يجري العمل على إعداد استراتيجية وطنية موحدة للشمول المالي، حيث يتم حالياً التعاون مع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء وأحد بيوت الخبرة الدولية في مجال الشمول المالي لإعداد دراسة عن الفجوات في الخدمات المالية المعروضة.

وحظى معرض كايرو اي سي تي بزخم كبير للقطاع المصرفي، حيث شهد مشاركة أكثر من 11 بنك يمثلون كبري المؤسسات المصرفية العاملة في السوق المصرية، استعرضوا خلال الفعاليات على الالاف الزائرين الخدمات المالية الرقمية المبتكرة التي يقدمونها والمنتجات إلكترونية الحديثة التي تخدم فئات كبيرة من المواطنين، وذلك عبر مفاهيم جديدة ترتكز على تعزيز الاقتصاد المصري والتحول نحو مجتمع لانقدي، وقد حظيت هذه الخدمات بانتباه العديدين من المشاركين في المعرض.

من جانب أخر افتتحت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية جناح الوزارة في معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات CAIRO ICT، واستعرضت خلال الافتتاح المشروعات المشاركة بجناج الوزارة المتمثلة في منظومة البنية المعلوماتية المكانية، وتطوير خدمات المحليات، وتطوير خدمات المواليد والوفيات، بالإضافة إلى منظومة حصر الأصول غير المستغلة.

وحول منظومة البنية المعلوماتية المكانية؛ قالت السعيد إن المشروع يعتمد على بناء وإتاحة بنية معلوماتية مكانية متكاملة للحكومة المصرية باستخدام أحدث التقنيات والتكنولوجيا المتطورة في مجال التصوير بالأقمار الصناعية واستخدام التصوير الجوي، وذلك لإنتاج خرائط الأساس الموحدة للدولة، وانتاج جميع التقارير المكانية (تقارير المتغيرات المكانية، وتقارير متابعة المشروعات القومية، وتقارير التحليلات المكانية، وتقارير الخدمات المكانية)، مشيرة إلى إنشاء “المركز الوطني للبنية المعلوماتية المكانية” الذي يتبعه أربعة مراكز فرعية هى مركز إتاحة التصوير الفضائي باستخدام تكنولوجيا الأقمار، ومركز المتغيرات المكانية الرئيسي، ومركز البيانات المكانية SDI (خرائط الأساس وطبقات الجهات)، بالإضافة إلى وحدة تحليل البيانات المكانية.

وأضافت السعيد أن وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية قامت بالتعاون مع إدارة المساحة العسكرية التابعة لوزارة الدفاع في اغسطس 2020 بإطلاق “المركز الوطني للبنية المعلوماتية المكانية” بهدف متابعة الأداء التفصيلي لمشروعات الدولة وأصولها، وحسن استخدام الموارد وترشيد الإنفاق الحكومي، وإنشاء نظام تخطيط قومي متكامل لتوجيه جهود التنمية إلى المناطق ذات الاحتياجات الحقيقية، فضلًا عن استرداد حقوق الدولة من رصد المخالفات وتوقيع الغرامات المالية، وتوجيه استثمارات الدولة.

أشارت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى مشروع تطوير خدمات المحليات، موضحة أنه تم تطوير 250 مركز تكنولوجي تقدم إجمالي 120 خدمة على مستوى الدولة، كما تم إطلاق بوابة خدمات المحليات lgs.gov.eg  في أغسطس 2020 والتى تتيح حاليًا نحو 40 خدمة، وتم تحصيل مبلغ نحو 36 مليون جنيه من خلال الدفع الإلكتروني على البوابة.

ولفتت الدكتورة هالة السعيد إلى تطوير 22 مركز تكنولوجي لخدمة المدن العمرانية الجديدة، والانتهاء من تطوير نحو 160 خدمة إلكترونية لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بوزارة الإسكان، بالإضافة إلى إطلاق مبادرة المركز التكنولوجي المتنقل بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية والمحافظات المختلفة لتقديم خدمات المحليات للمواطنين بشكل أيسر، وربط طلب الحصول على تراخيص البناء مع الصور الفضائية لمعاينة صلاحية الموقع للبناء، وذلك لتوفير الوقت والتكلفة.

من جانبه أعرب أسامة كمال، الرئيس التنفيذي لشركة تريد فيرز انترناشيونال المنظمة للمعرض، عن سعادته بتكاتف الجميع من أجل الخروج بالمعرض في صورة مشرفة كما هو المعتاد، خاصة بعد أن بات المعرض بمثابة المنصة الرئيسية التي تتبارى كافة المؤسسات والهيئات والشركات لاستعراض أحدث مشروعاتها وحلولها التكنولوجية، في ظل تعليمات القيادة السياسية ممثلة في شخص الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة مضاعفة الاعتماد على التكنولوجيا في مختلف القطاعات لضمان تقديم خدمات حكومية ممتازة بكفاءة عالية مما يسهل حياة المواطن المصري.

ونوه  إلى أن الدورة الحالية للمعرض تعتبر دورة استثنائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، حيث تأتي في توقيت هام اتضح فيه للجميع أهمية التكنولوجيا وضرورة الإسراع في تغيير نمط الحياة التقليدي، وهي الحالة التي نعيشها جميعا منذ بدء أزمة كورونا، مضيفا أن أزمة كورونا دللت على أن التكنولوجيا لم تعد رفاهية بل ركن أساسي في حياتنا.

وأضاف “لذلك قررنا اختيار شعار دورة العام الحالي للمعرض للتأكيد على أن المرحلة الحالية نبدأ فيها تغييرا كبيرا وجذريا على كافة المستويات، “اهتمامات الأشخاص تتغير، اهتمامات المؤسسات تتغير، اهتمامات المستهلك تتغير، اهتمام الحكومات تتغير”، وكل هذه التغييرات بطلها هو التكنولوجيا”.

وأشار الرئيس التنفيذي للشركة المنظمة للمعرض، أن الدليل على اهتمام الشركات بالمشاركة بالدورة الرابعة والعشرين لمعرض Cairo ICT أنه لأول مرة يتم الانتهاء من حجز كافة المساحات المتاحة داخل المعرض قبل موعد انعقاده بحوالي شهر ونصف، وقال “هذا الأمر جعلنا نضطر للاعتذار لبعض الشركات التي طلبت التواجد داخل المعرض هذا العام لعرض منتجاتها، لكننا سنحاول تعويض هذا الأمر من خلال إتاحة الفرصة للجميع من أجل المشاركة عن بُعد، من خلال العرض أونلاين، حيث يقام المعرض هذا العام لأول مرة بنظام Hybrid للدمج بين الحضور الفعلي والافتراضي”.

وداخل معرض Cairo ICT يتم للعام السابع على التوالي إقامة مؤتمر ومعرض التكنولوجيا المالية والشمول الرقمي PAFIX برعاية البنك المركزي المصري وشركة e-finance وعدد من البنوك وشركات الدفع الرقمي، ويختص بمناقشة الموضوعات المتعلقة بالشمول المالي وإتاحة المدفوعات الرقمية وتأمينها، ويشارك عدد كبير من البنوك في فعاليات المعرض، لاستعراض خدماتهم المالية والمصرفية الحديثة، وأهم التطورات التي شهدها القطاع المصرفي ودوره الرائد في عملية الشمول المالي والتحول الرقمي وتطوير نظم الدفع الإلكترونية في مصر خلال السنوات الأخيرة، وذلك بتوجيهات من البنك المركزي المصري والقيادة السياسية التي تولي اهتماماً بالغاً بضرورة التحول إلى مجتمع لا نقدي، حيث ساهم انتشار حلول التكنولوجيا الرقمية في تسريع عجلة الشمول المالي بالبنوك، وابتكار منتجات إلكترونية تخدم فئات كبيرة من المواطنين.

كما تقام الدورة السادسة لمؤتمر ومعرض الأمن والسلامة العامة DSS، وسيتم إقامة ساحة الابتكار Innovation Arena للعام الخامس على التوالي تتم إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من رواد الأعمال والمبدعين لعرض مشروعاتهم المبتكرة، وبالتوازي مع كايرو آي سي تي ستقام الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي لتكنولوجيا النقل Trans MEA بشراكة مع وزارة النقل، والذي يشهد الكشف عن العديد من المشروعات الاستثمارية الجديدة في مجال النقل والمواصلات اعتمادا على التكنولوجيا.

ويعد معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، هو الحدث السنوي الإقليمي لقطاع التكنولوجيا بمصر وأفريقيا، وأحد أهم الأحداث في مصر، حيث أصبح المعرض مظلة تجتمع تحتها وزارت مصر الحكومية التي تعمل على تقديم خدماتها إلكترونياً للتيسير على المواطنين وتحقيق التحول الرقمي، الذي تتشارك به جميع الوزارات المعنية، كما يشهد الحدث الذي ينمو عاماً عن الآخر أكبر تجمع للشركات التكنولوجية المصرية والعالمية، سواء بقطاعات النقل الذكي أو المدن الذكية أو الشمول المالي أو الحلول التكنولوجية.

ويعد معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، هو الحدث السنوي الإقليمي لقطاع التكنولوجيا بمصر وأفريقيا، وأحد أهم الأحداث في مصر، حيث أصبح المعرض مظلة تجتمع تحتها وزارت مصر الحكومية التي تعمل على تقديم خدماتها إلكترونياً للتيسير على المواطنين وتحقيق التحول الرقمي، الذي تتشارك به جميع الوزارات المعنية، كما يشهد الحدث الذي ينمو عاماً عن الآخر أكبر تجمع للشركات التكنولوجية المصرية والعالمية، سواء بقطاعات النقل الذكي أو المدن الذكية أو الشمول المالي أو الحلول التكنولوجية.

الجدير بالذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، حرص منذ توليه على حضور افتتاحية معرض القاهرة الدولي للاتصالات، وذلك في ظل اهتمامه بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لتحقيق التنمية وتيسير حياة المواطنين إلى الأفضل، ولذا يطلق كل عام العديد من المبادرات الحكومية منها مشروعات الميكنة وتطوير البنية التحتية للاتصالات لتحقيق التحول الرقمي والشمول المالي وتنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل ومبادرات لنشر الإبداع و ريادة الأعمال وتدريب آلاف الشباب، بالإضافة إلى نشر المناطق التكنولوجية ومراكز الإبداع في المحافظات والجامعات، لدعم الشباب وتحويل أفكارهم إلى شركات ناشئة.

وأطلق الرئيس السيسي، العديد من المبادرات الهامة خلال دورات معرض القاهرة الدولي للاتصالات السابقة، والتي كان أبرزها «مصر تصنع الإلكترونيات» لتوطين التصنيع الإلكترونى، ورواد تكنولوجيا المستقبل لتدريب 16 ألف شاب، ومبادرة أخرى لتدريب 10 آلاف شاب مصري وأفريقي على التطبيقات الرقمية والألعاب الإلكترونية وإنشاء 100 شركة ناشئة، ومبادرة مبرمجي المستقبل، ومبادرات أخرى لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم تكنولوجياً.

ومن المقرر بث الجلسات مباشرة على موقع Cairo ICT الإلكتروني، المدعوم من قبل منصة مايكروسوفت السحابية، حيث سيتم بدعم من منصة الاتصالات الموحدة Microsoft Teams استضافة الحضور افتراضياً سواء من مصر أو من جميع أنحاء العالم، مما يمكنهم من الانضمام إلى الجلسات والتفاعل مع المتحدثين العالميين عبر الإنترنت خلال الحدث.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.