Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

تخوف من أن تصبح سياسة «بايدن» أكثر صرامة من «ترامب» تجاه الشركات الصينية

حذر المحلل “جاريت سيبرج” بشركة الاستثمار الأمريكي “كووين” Cowen، من أن تكون سياسة بايدن تجاه الشركات الصينية أكثر صرامة من سياسة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

ويأتي هذا التخوف في ظل التوترات ما بين الولايات المتحدة والصين تزداد في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة، مما يشكل خطرًا على المستثمرين الأمريكيين الذين لديهم علاقات مع الصين.

وقررت الولايات المتحدة إضافة سبع شركات صينية متخصصة في صناعة أجهزة الحاسب الآلي العملاقة إلى القائمة السوداء للشركات.

وذكر “سيبرج”: “نعتقد أن الرئيس جو بايدن يشكل خطرًا كبيرًا على الشركات المالية في الصين بصورة تتجاوز الخطر الذي مثله الرئيس السابق دونالد ترامب”، وفقًا لشبكة “سي إن بي سي”.

وأضاف: “من المرجح أن يكون فريق بايدن أكثر استراتيجية وفعالية في مواجهة الصين من فريق ترامب”.

ويرى “سيبرج” أن الضغط الأمريكي الصارم سيحول سياسات عهد “ترامب” إلى حقيقة واقعة تتمثل في حذف الشركات الصينية من سوق الأسهم في الولايات المتحدة.

وتابع: “شطب الأسهم سيحدث، إذ أقر الكونجرس تشريعًا في العام الماضي، ولا نرى سيناريو محتمًلا يلغي ذلك القانون، وسيجبر ذلك القانون الشركات الصينية على التجارة مع هونج كونج”.

توقع  أن تمنع إدارة “بايدن” الاستثمار الأمريكي في البنوك الصينية وتوسيع القائمة السوداء للاستثمار لتشمل المزيد من الشركات الصينية، خاصة تلك التي لها علاقات مزعومة بالجيش الصيني.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.