Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

ترامب يواصل محاربة عمالقة التكنولوجيا الصينيين.. وتيك توك ترد

تطور سريع للمشهد الخاص بأزمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع تطبيق تيك توك الذي بات أحد العمالقة الصينيين بل والتطبيق الأشهر حول العالم لعرض الفيديوهات القصيرة.

ترامب يحظر تيك توك و وي تشات

حيث أصدر ترامب يوم الخميس الماضي أوامر تنفيذية تحظر التعاملات الأمريكية مع شركتي التقنية الصينيتين بايت دانس المالكة لتطبيق تيك توك وتنسنت المالكة لتطبيق وي تشات.

وقال ترامب إن هناك مهلة 45 يوما، وبعدها سيتم تطبيق الحظر في سبتمبر المقبل.

تفاصيل قرار ترامب تشير إلى أنه بعد 45 يومًا، يجب على وزير التجارة الأمريكي تحديد المعاملات التي ستخضع للحظر.

رد فعل وزارة الحكومة الصينية

ولكن وزارة الخارجية الصينية أكدت على الفور أنها تعارض بشدة الأوامر التنفيذية، وأن بكين ستدافع عن الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية.

لماذا يريد ترامب حظر تيك توك و وي تشات؟

الأمر الذي أعلنه ترامب هو إن تطبيق وي تشات الخاص بالدردشة الشخصية يستولي تلقائيًا على كميات هائلة من المعلومات من مستخدميها، وأضاف أن جمع البيانات هذا يهدد بالسماح للحزب الشيوعي الصيني بالوصول إلى المعلومات الشخصية والمملوكة للأمريكيين، مضيفًا أن التطبيق يستولي أيضًا على المعلومات الشخصية للمواطنين الصينيين الذين يزورون الولايات المتحدة.

أما عن حظر تيك تيك، فقال ترامب إن هذا التطبيق يمكن استخدامه أيضًا في حملات التضليل التي تفيد الحزب الشيوعي الصيني، وأنه يجب على الولايات المتحدة اتخاذ إجراءات هجومية ضد أصحاب (تيك توك) لحماية أمننا القومي.

تيك توك ترد بقوة على ترامب

لم تكتف تيك توك بدور المشاهد، بل تفاعلت مع الأحداث من خلال إصدار بيان شديد اللهجة للرد على قرارات ترامب.

قالت تيك توك إنها تشعر بالصدمة من القرارات، ووصفتها بالعوار القانوني لأنها غير مصحوبة بأي إجراءات قانونية واجبة.

وأضافت “منذ ما يقرب من عام، سعينا إلى التواصل مع حكومة الولايات المتحدة بحسن نية لتقديم حل بنّاء للمخاوف التي تم التعبير عنها، إن ما واجهناه بدلًا من ذلك هو أن الإدارة لم تولِ أي اهتمام للحقائق، وتملي شروط الاتفاق دون المرور بالإجراءات القانونية القياسية، وحاولت أن تقحم نفسها في المفاوضات بين الشركات الخاصة”.

وأشارت الشركة، إلى أن الحظر الأمريكي يظهر عدم الالتزام بالقانون، ويقترح تيك توك أنه يعتزم الطعن في الأمر التنفيذي عبر المحاكم الأمريكية.

وقالت الشركة “سنتابع جميع سبل الانتصاف المتاحة لنا من أجل ضمان عدم التخلي عن سيادة القانون ومعاملة شركتنا ومستخدمينا بإنصاف – إن لم يكن من الإدارة، فعندئذ من المحاكم الأمريكية”.

ويضيف التطبيق أن الأمر التنفيذي يهدد بتقويض ثقة الشركات العالمية في التزام الولايات المتحدة بسيادة القانون.

وأشار التطبيق إلى أنه قد عبر عن رغبته في متابعة بيع كامل النشاط التجاري الأمريكي لشركة أمريكية، في إشارة إلى الأخبار التي تفيد بأن بايت دانس تجري مناقشات مع مايكروسوفت حول بيع محتمل للنشاط التجاري للتطبيق في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا.

مايكروسوفت تظهر في الصورة

وبالفعل أعلنت مايكروسوفت يوم الأحد أنها تجري محادثات مع (بايت دانس) للاستحواذ على أعمال (تيك توك) في الولايات المتحدة، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة، وذلك قبل الموعد النهائي في 15 سبتمبر القادم، أي قبل نحو خمسة أيام من دخول الأمر التنفيذي حيز التنفيذ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.