Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«تيك توك» تستعد لجعل الإعلانات المخصصة إلزامية

تستعد منصة “تيك توك”، إلى جعل الإعلانات المخصصة إلزامية، وستم عرض إعلانات التطبيق بناءً على نوع المحتوى الذي تتفاعل معه، سواء كنت ترغب في ذلك أم لا.

يذكر أن التطبيق يوفر حاليا خيار يسمح للمستخدمين باختيار ما إذا كان يتم عرض الإعلانات لهم بناءً على نشاطهم داخل التطبيق.

ويظهر حاليًا إشعار عند فتح التطبيق: بدءًا من 15 أبريل، ستتغير إعداداتك وقد تبدأ الإعلانات التي تراها في الاعتماد على ما تفعله عبر تيك توك.

وتقول تيك توك: إنها ملتزمة باحترام خصوصية مستخدميها، وتواصل التحلي بالشفافية بشأن ممارسات خصوصية البيانات لديها ومساعدة المستخدمين على فهم خيارات الخصوصية الخاصة بهم في مركز الأمان الخاص بها.

ويظل الأشخاص قادرين على التحكم في ما إذا كانت تيك توك تخصص الإعلانات بناءً على البيانات التي يتم الحصول عليها من التطبيقات والمواقع الإلكترونية الأخرى.

ويعكس التغيير في إعدادات الخصوصية في تيك توك الطريقة التي تعمل بها الإعلانات عبر العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تويتر وفيسبوك وإنستاجرام.

ويمكن للمستخدمين إلغاء الاشتراك في الإعلانات المخصصة بناءً على التتبع عبر مواقع مختلفة، لكن ليس التخصيص بناءً على النشاط داخل المواقع نفسها.

ومن المحتمل أن يكون التغيير مرتبطًا بإطلاق آبل القادم لنظام iOS 14، الذي يتطلب من المطورين الحصول على إذن المستخدمين لتتبع بياناتهم عبر التطبيقات للإعلانات المستهدفة.

وتخاطر أي تطبيقات لا تطلب إذنًا بالتعليق أو الإزالة من App Store.

ويسمح جعل الإعلانات المخصصة إلزامية لمنصة تيك توك باستهداف الإعلانات إلى حد ما حيث يقوم المزيد من الأشخاص بإلغاء الاشتراك في التتبع عبر التطبيقات.

ويعد هذا التتبع عبر التطبيقات – يتم ذلك عادةً من خلال أجزاء من التعليمات البرمجية التي تزرعها شركات، مثل: فيسبوك وجوجل، في تطبيقات تبدو غير ذات صلة، مصدرًا رئيسيًا لإيرادات تطبيقات الأجهزة المحمولة ومصدرًا رئيسيًا للبيانات حول مستخدميها.

وتعمل تيك توك على زيادة أعمالها الإعلانية بشكل مطرد، حيث تضخم اهتمام المعلنين والإنفاق عبر المنصة بعد أن خسر الرئيس ترامب، الذي حاول حظر التطبيق، الانتخابات.

وينفق المعلنون أكثر على الإعلانات المستهدفة، لذا فإن منح المستخدمين القدرة على الانسحاب منها يعني أن تيك توك تحقق أرباحًا أقل بكثير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.