Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

حاتم الشماع يكتب: أهمية «أقل منتج قابل للتطبيق» للشركات الناشئة

أقل منتج قابل للتطبيق -Minimum Viable Product- أو MVP، هو منتج به مميزات كافية لجذب العملاء الأوائل والتحقق من صحة فكرة المنتج في وقت مبكر من دورة تطوير المنتج، حيث يمكن للـ MVP مساعدة فريق العمل في جمع آراء المستخدمين في أسرع وقت ممكن وبأقل مجهود وذلك لتطوير المنتج وتحسينه بناء على آراء المستخدمين الأوائل.

نظرًا لأن منهجية Agile مبنية على كل من التحقق من صحة المنتجات وتكرارها استنادًا إلى مدخلات المستخدم، يلعب MVP دورًا رئيسيًا في التطوير السريع.

ما هو الغرض من أقل منتج قابل للتطبيق؟

يصف إريك ريس Eric Ries، الذي ابتكر مفهوم أقل منتج قابل للتطبيق كجزء من منهجية Lean Startup Management الخاصة به، الغرض من MVP بهذه الطريقة: إنه إصدار منتج جديد يسمح للفريق بجمع أكبر قدر ممكن من التعلم الذي تم التحقق من صحته بأقل قدر من الجهد وهذه العملية تسمى التعليم الموّثق (Validated Learning).

البداية والهدف

يحكي إريك ريس Eric Ries كيف توصل لفكرة الـ MVP حيث كان من المؤسسين لشركة ناشئة وعكف على تطوير المنتج لأكثر من ستة أشهر وكان النتاج هو كتابة أكثر من خمسين ألف سطر في برنامج تطوير المنتج وفي النهاية لم يستخدمه أحد، شعر إريك بالإحباط لكن توصل للجانب المشرق من هذه المعضلة ألا وهي أن العملاء المستهدفين لا يريدون هذا المنتج، لكنه ظل يتساءل هل كان ممكن معرفة هذه المعلومة بمجهود ووقت أقل؟ ومن هنا جاءت فكرة الـ MVP لاختبار مدى تقبل العملاء للمنتج وفي مراحل متقدمة لاختبار تقبل العملاء للمميزات داخل المنتج.

وبالتالي يهدف أقل منتج قابل للتطبيق (نواة المنتج)

• أطلق منتجك للتسويق في أقصر وقت.
• تقليل تكاليف التنفيذ. اختبر الطلب على منتجك -قبل طرح منتج كامل الأهلية.
• تجنب الإخفاقات وخسائر رأس المال الكبيرة.
• احصل على إحصاءات قيمة حول ما يصلح وما لا ينجح مع العملاء المستهدفين.
• اعمل مباشرة مع عملائك وحلل سلوكياتهم وتفضيلاتهم.
• جمع وتعزيز قاعدة المستخدمين الخاصة بك
بالإضافة إلى السماح لشركتك بالتحقق من صحة فكرة المنتج بدون الحاجة إلى بناء المنتج بالكامل، يمكن أن يساعد MVP أيضًا في تقليل الوقت والموارد التي قد تلتزم بها لبناء منتج لن ينجح.

كيف يمكنك بالفعل تطوير حد أدنى من المنتجات القابلة للتطبيق، وكيف سيعرف فريقك عندما يكون لديك MVP جاهز للإطلاق؟

فيما يلي بعض الخطوات الإستراتيجية التي يجب اتخاذها.
o تتمثل الخطوة الأولى في تطوير MVP، قبل تقييم الميزات التي يجب إنشاؤها، وفي التأكد من توافق المنتج مع الأهداف الإستراتيجية لفريقك أو شركتك.
o اسأل أيضًا عن الغرض الذي يخدمه هذا الأقل منتج قابل للتطبيق. هل الهدف هو تجربة منتج جديد؟ هل ستجذب مستخدمين جددًا في سوق مجاور للسوق لمنتجاتك الحالية؟ إذا كان هذا أحد أهداف عملك الحالية، فقد تكون خطة MVP هذه قابلة للتطبيق من الناحية الاستراتيجية.
o تحديد أي نوع من أنواع الـMVP ستستخدم وما المحددات التي سيتم بها قياس التجربة.
o إذا كانت الأولوية الحالية لشركتك هي الاستمرار في التركيز على أسواقك الأساسية دون الحاجة للخروج بمنتج جديد، فقد تحتاج إلى التركيز على MVP لاختبار تقديم وإضافة وظائف أو مميزات جديدة لعملائك الحاليين.
o التركيز على خاصية واحدة أو اثنين بالكثير للاختبار في كل مرة وكل مرحلة من مراحل الـ MVP


ملاحظات
1- يجب أن يكون المنتج قابلاً للتطبيق Viable هذا يعني أنه يجب أن يسمح لعملائك بإكمال مهمة أو اختبار لفرضية من فرضيات المنتج، ويجب أن يوفر تجربة مستخدم مفيدة ويمكن قياسها، مثلاً قياس درجة تقبل المستخدم للمنتج او للمزايا المقترحة في المنتج.
2- الـ MVP هي عملية مستمرة وتتم على عدة مراحل خلال رحلة تطوير المنتج حيث تبدأ بـ MVP بسيطة ثم تبدأ بالتطور وزيادة الإمكانيات مروراً بما يعرف بالـ prototype إلى أن تصل إلى أقرب صورة للمنتج قبل الإطلاق.

أمثلة على أقل منتج قابل للتطبيق (نواة المنتج)؟

Airbnb

مع عدم وجود أموال لبناء شركة، استخدم مؤسسو Airbnb شقتهم الخاصة للتحقق من صحة فكرتهم ألا وهي لإنشاء سوق يقدم سكن للتأجير في مدد قصيرة الأجل من شخص لشخص عبر الإنترنت، لقد أنشأوا موقعًا إلكترونيًا بسيطًا، ونشروا صورًا وتفاصيل أخرى عن ممتلكاتهم، ووجدوا العديد من الضيوف الذين يدفعون على الفور تقريبًا.

Foursquare

بدأت شبكة Foursquare الاجتماعية كمجرد MVP ذات ميزة واحدة، ألا وهي تسجيل الوصول في الأماكن، لم يبدأ فريق تطوير Foursquare إضافة مميزات إضافية مثل التوصيات، ودليل المدينة، وميزات أخرى إلا بعد التحقق من صحة الفكرة من خلال قاعدة مستخدمين متحمسة ومتنامية.

Dropbox

بدأت شركة Dropbox الخاصة بالتخزين عبر الإنترنت بـ MVP تقريباً بدون تكلفة عن طريق نشر فيديو يوضح الفكرة عبر منصة الـ Youtube وكان الفيديو يوجه من يراه لصفحة الشركة على الإنترنت حيث لم تكن الصفحة سوى صفحة هبوط (Landing Page) تطلب وضع البريد الإلكتروني إذا أعجبتك فكرة المنتج لنخطرك عندما يكون جاهز للأطلاق.

SWVL

بدأ مصطفى قنديل وشركاءه في SWVL بتأجير اتوبيس من أحد المشغلين وتحديد خط سير واحد و بدء الإعلان بين الأصدقاء والمعارف عن خدمة التوصيل وبالفعل تم حجز مقاعد الأتوبيس و كانت النتيجة هي إعجاب العملاء بالفكرة ورغبتهم في تكرار التجربة ومن هنا بدأت الشركة.

تحليل بكتبه: حاتم الشماع

خبير ريادة الأعمال ومؤسس Lean startup circle 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.