Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

حقيقة خروج شركة «هونر» من سوق الهواتف المصري

نجاحات ضخمة حققتها شركة هونر منذ انطلاقها داخل سوق الهواتف المصري قبل عامين، ونجحت هواتف هونر في خلق حالة من الثقة مع المستخدم المصري مما دفعها للدخول ضمن قائمة أكبر 5 علامات تجارية من حيث المبيعات داخل مصر.

ولكن فجأة وبدون أي مقدمات، انتشرت الشائعات حول شركة هونر، ووصلت تلك الشائعات إلى الحديث عن خروجها من السوق المصري، وأنها ستكتفي ببيع الإكسسوارات فقط بجانب المنتجات الذكية القابلة للارتداء مثل السماعات والساعات والحواسيب المحمولة.

فرع هونر

واقترب المستخدمون من تصديق تلك الشائعات بسبب قيام هونر بإطلاق هاتفها الأخير Honor 9X دون الاعتماد على وكيلها الحصري “اتصال”، وبعدها قامت الشركة بعقد مؤتمر للإعلان عن إطلاق سماعة جديدة.

وقام “Follow ICT” بالتواصل مع أحد المسؤولين داخل الشركة لاستيضاح حقيقة الأمر، وتوصلنا إلى أن الفترة الماضية كانت هناك عدة أفكار مطروحة لدى إدارة الشركة من أجل تحديد آلية العمل داخل مصر خلال الفترة المقبلة، ولكن الأمر لم يصل إلى التفكير في الخروج من السوق المصري إطلاقا.

وأضاف المصدر، أن فترة التعاقد الحصري مع الوكيل والموزع الوحيد “اتصال” انتهت قبل عدة أشهر، وكانت هناك أفكار مطروحة تؤيد زيادة عدد الوكلاء، ولكن تم تجديد التعاقد مع “اتصال” مؤخرا، أو كما يقال “عادت المياه لمجاريها”.

وكانت هونر قد حققت نجاحات كبيرة بفضل قوة وانتشار وكيلها “اتصال” وخلقت قاعدة كبيرة من التجار والموزعين الذين نجحوا في إقناع المستخدم النهائي بشراء هواتف هونر.

مدير هونر مصر مع مسؤولي اتصال

ولكن في الآونة الأخيرة عانت هونر من ضعف المبيعات بسبب طرح هواتفها الجديدة بدون خدمات جوجل وفقا للعقوبات الأمريكية التي أجبرت جوجل على وقف التعامل مع هواوي وهونر.

الجدير بالذكر أن هونر نجحت خلال العام الأول من دخولها للسوق المصري في حصد 5% من الحصة السوقية للهواتف الذكية في مصر، واحتلت المرتبة الخامسة بين المتنافسين، وكانت الشركة تستهدف تحقيق مبيعات 50 ألف هاتف شهرياً.

ويبقى السؤال.. هل لا تزال شركة هونر قادرة على تحقيق تلك المبيعات في ظل الظروف التي تواجهها بشكل خاص وفي ظل الظروف التي تعاني منها كافة الشركات بشكل عام من أزمة اقتصادية بسبب فيروس كورونا؟.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.