Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

تعليم وبنوك وسياحة.. هشام مهران يكشف عن حلول «أورنج مصر» لقطاع الأعمال؟

أصبح الرهان على خدمات الصوت ونقل البيانات للأفراد ضعيفًا في الفترة الأخيرة من وجهة نظر شركات الاتصالات، وهذا لا يعني إهمالة، بل إنهم بدأو التركيز بشكل موسع على قطاعات أخرى تمنح عملائهم من الشركات قيمة مضافة أكبر تتناسب مع تطور التكنولوجيا وتسهل على الطرفين تحقيق عائدات أكبر، وفي هذا الإطار نطرح اليوم على شركة أورنج مصر بعض الأسئلة حول ما يمكن تقديمه لقطاع الأعمال في السوق المصري.

وقال هشام مهران نائب رئيس شركة أورنج مصر، إن الشركة استثمرت خلال العامين الماضيين بشكل غير تقليدي في الشبكة، ولذلك حصلت على مدار 11 شهر على لقب أسرع شبكة إنترنت في مصر بناء على تقارير الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وذلك بالإضافة للاستثمار في الخدمات الرقمية التي نقدمها للعملاء أفراد ومؤسسات، وهذه الاستثمارات ساعدتنا لتقديم خدمات إنترنت على أعلى مستوى مَكن العملاء من إنجاز أعمالها بشكل طبيعي خلال فترة كورونا والحظر المنزلي.

وتعتزم أورنج مصر ضخ استثمارات جديدة بشبكتها هذا العام بقيمة 4 مليارات جنيه لتطوير وتحديث البنية التحتية في أنحاء الجمهورية ليصل إجمالي استثماراتها منذ بدء نشاطها فى مصر الى 65 مليار جنيه.

وأوضح مهران أن أورنج مصر أتاحت كل خدماتها بشكل رقمي حتى يستطيع العميل الاستفادة بشكل طبيعي من الخدمة وهو في المنزل دون الحاجة للفروع، مشيرًا إلى استثمارات الشركة في خدمة “أورنج كاش” وخلال الجائحة شهدت الشركة تفعيل محافظ إلكترونية كثيرة، وهو ما سهل من حياة الأفراد والمؤسسات لمباشرة حياتهم وأعمالهم بشكل طبيعي.

وقال إن نظرية العمل من المنزل أثبتت نجاحها في بعض القطاعات، وهناك خدمات كتيرة سوف يستمر تقديمها من المنزل، ونركز في الفترة المقبلة على تقديم خدمات للقطاع الطبي وأطلقنا خدمة الكشف المنزلي بالتعاون مع منصة طبيبي، كذلك نقدم خدمات التعليم الإلكتروني بالتعاون مع شراكة أفايا، وبصدد عقد شراكات مع شركات أخرى بهدف تقديم خدمات التعليم عن بعد قبل الموسم الدراسي للمدارس والجامعات، لذلك نرى أن تطوير التعليم والصحة والعمل عن بعد خدمات نقدر نساعد بيهم الدولة وتطوير المنظومة الحكومية.

وفيما يخص الخدمات التي تقدمها أورنج مصر لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، أوضح مهران أن أورنج طرحت “بيزنس برو” للشركات الصغيرة والمتوسطة، ويضم خدمات عديدة منها استضافة المواقع، وتقديم المدفوعات عبر أورنج كاش، تسويق المنتجات على السوشيال ميديا، متابعة أساطيل السيارات وإدارتها عن بعد، وهي خدمات تسهل على قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة حساب التكاليف وخفضها وفقًا للمستجدات.

أما فيما يتعلق بالشركات الكبيرة افتتحت أورنج مصر مركز بيانات (Orange business Cloud) وهو أول داتا سنتر في مصر من هذا النوع، ونقدم من خلاله خدمات الهوستنج بشكل أكثر احترافية خاصة وأن الداتا الخاصة بالشركات لا تخرج من مصر ويحظى بدعم فني محلي، كذلك تقدم أورنج خدمات أورنج كاش للشركات الكبيرة لتحصيل أموالها بشكل مؤمن ومراقب، بالاضافة لكافة أنواع الاتصال خطوط ليسد لاين ومايكروويف.

كما تقدم أورنج تطبيق UControl و +UControl لتمكين الشركات من متابعة كل خدماتها للعملاء بشكل دوري، بدون الحاجة لموظفي خدمة عملاء أورنج ما يسهل على الشركة إدارة حسابات العملاء بشكل لحظي.

وأكد هشام مهران أن الخدمات الرقمية سيكون لها نصيب الأسد في المنافسة الفترة المقبلة بين الشركات، وسوف يبحث العميل عن من سيقدم له خدمات رقمية أكثر فاعلية لأعماله، ولذلك سيلعب مشغلي المحمل دور استشاري مهم جدًا مع الشركات لتمكينهم من عملية التحول الرقمي، ومن الاهمية في الوقت الحالي معرفة كيف يمكن لشركات المحمول مساعدة الشركات في أن تتحول رقميًا وفوائد ذلك، موضحًا أن الشركات في الماضي كانت تقوم بشراء سيرفرات خاصة بها وتخصص لها أماكن وإدارة للـIT، ولكن هذا لم يعد فعال في الوقت الحالي وتستطيع الشركات الحصول على نفس الخدمة بشكل أفضل وبتكلفة أقل ما قد يخفض من استثمارات الشركات وتوفيرها للتوسع بشكل مختلف.

وفي يناير الماضي وقعت أورنج مصر عقد إنشاء وتشغيل مركز البيانات في العاصمة الإدارية، وذلك بتكلفة تبلغ 135 مليون دولار، ما يعادل نحو 2.1 مليار جنيه.

وعن القطاعات الأكثر استفادة من التحول الرقمي، أكد أن التعليم عن بعد سيكون له نظرة مختلفة المرحلة المقبلة، وأغلب المؤسسات التعليمية سيكون لها طلبات مختلفة في هذا المجال، بما في ذلك المؤسسات الحكومية، تدعيمًا لسياسة الرقمنة التي تتبعها وزارة التربية والتعليم، لذا يجب أن تكون المناهج رقمية والخدمات إلكترونية، كذلك قطاع الصحة، الناس أصبحت تخاف الذهاب إلى المشتشفيات، وإيجاد وسيلة يحصل بيها على الخدمة دون الحاجة للنزول سيكون امر ضروري، كما أن المدفوعات الالكترونية ستكون أحد الخدمات التي تحظى بأهمية ودور كبير المرحلة المقبلة، وسوف ينعكس التوسع فيها على قطاعات مختلفة مثل شركات الشحن والتحصيل والسوبر ماركت، لافتا إلى أن الحكومة هي أكبر عميل سيستفيد من التحول الرقمي والدولة عندها توجه كبير جدًا وتسير بخطى جيدة في هذا القطاع.

السياحة أحد أكبر القطاع المتأثرة بفيروس كورونا، بحسب تأكيد مهران، لذلك أطلقت أورنج خدمة الرسائل السياحية بالتعاون مع وزارة السياحة، والتي تساهم ف تسويق المواقع السياحية لمصر، وسيكون لها مردود مادي في المستقبل، مؤكدًا أن شركات الاتصالات تأثرت بتأثر قطاع السياحة وهو ما يشير إلى تراجع للخدمات الدولية والتجوال وهو ما دفعنا لجدولة مديونيات بعض شركات السياحة المتعاملة مع الشركة، مشيرًا إلى أن السياحة الداخلية ستكون المصدر الرئيسي الفترة القادمة وسيكون لأورنح دور أكبر لمساعدة الوزارة والفنادق السياحية.

شركاء أورنج فيما يخص خدمات الداتا سنتر هي شركة هواوي، بحسب مهران، موضحًا أنه في المستقبل سيتم استضافة العديد من الشركات المقدمة لتطبيقات وبرامج هامة تحتاج إليها الشركات مثل SAP أوركل، مايكروسوفت وغيرها، وسنقدم تلك الخدمات للشركات مقابل قيمة إيجارية شهرية.

وأضاف أن أورنج مصر لديها مرونة تساعدها على تقديم خدمات للشركات بمختلف احتياجاتها، وعلى سبيل المثال نقدم حلول للمستشفيات وكيفية إدارتها بداية من دخول المريض مرورًا بالرحلة العلاجية وحتى خروجه، ما يساعد المريض على الحصول على خدمة أفضل بتكلفة ووقت ومجهود أقل.

وكشف عن أورنج مصر تتنافس في الوقت الحالي على مناقصة لميكنة 13 مستشفى جامعي وربطها بمنظومة التأمين الصحي.

وحول تقييمه للبنية التحتية في مصر أشار مهران إلى أن مصر تسير في الاتجاه الصحيح وقد تم ضخ استثمارات كبيرة لتلبية الزيادة المضطردة على خدمات نقل البيانات، مؤكدًا أهمية ضخ مزيد من الاستثمارات لتلبية الزيادة المتوقعة المرحلة المقبلة، مضيفًا أن أورنج مصر تحديدًا عليها أعباء باعتبارها أسرع شبكة ويجب عليها الاستثمار بشكل مستمرحتى تظل في هذه المكانة، وذلك بخطط استثمار ذكية وتوجيه الاستثمار في المنافذ الصحيحة مثل خدمات الانترنت.

وتابع أن قطاعات البنوك والبترول يشهدان مرحلة هامة من التحول الرقمي، وتعد أورنج أولى الشركات التي تقدم تغطية للصحراء الغربية بشبكة الجيل الرابع لتساعد الشركات أنها تؤدي أعمالها بصورة أفضل، كذلك قطاع البنوك من خلال تقديم ماكينات الـPOS، وتوصيل البنوك بعملائها، فضلاً عن التغطية بخدمات الواي فاي للفروع، وتعد خدمات الحوسبة السحابية خدمة هامة لقطاع البنوك الذي يمتلك حجم بيانات كبيرة يحتاج إلى مكان سهل وآمن لتخزينها.

وأضاف أن قطاع التجارة والتوزيع يمكنهم الاستفادة من خدمات الفواتير الأونلاين والمخازن الرقمية، بهدف تقليل الاعتماد على الورقيات، وتحصيل الأموال عبر “أورنج كاش” ستساهم بشكل كبير في رفع انتاجية هذا القطاع سواء على مستوى الحكومة او القطاع الخاص للشركات.

وتوقع أن قطاع الأعمال داخل شركته سينمو بشكل جيد في الفترة المقبلة، لافتا إلى أن إدارة الشركة تمنحه أهمية كبيرة وخاصة لكونه لاعب أساسي في المرحلة بالخدمات التي سيقدمها للقطاع الحكومي والشركات الكبيرة والصغيرة والمتوسطة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.