Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

حوار| باهر عصمت: أسماء النطاقات المسجلة في عالمنا العربي «متواضعة»

إذا خطر ببالك الوصول إلى أي موقع عبر الإنترنت، فتقوم بفتح المتصفح وكتابة عنوان الموقع، هذه بالفعل عملية بسيطة للغاية، ولكن ما لا يعرفه البعض أن تلك العملية يقف ورائها العديد من المؤسسات والمنظمات والشركات، لكي يضمن صاحب الموقع أن عنوان موقعه يتم تأمينه بكفاءة، ولكي يضمن المستخدم أن هذا الموقع هو الذي يريد الوصول إليه بسهولة، وفي هذا الحوار الذي أجراه FollowICT مع المهندس باهر عصمت نائب رئيس منظمة آيكان لمنطقة الشرق الأوسط، حاولنا التعرف بشكل أكبر على جهود المنظمة في مجال عناوين الإنترنت وآليات تعاونها مع الحكومات ومع القطاع الخاص أيضا.

في البداية نريد منك أن تطلعنا بشكل أكبر على منظمة آيكان، وما هي أبرز النشاطات التي تقوم بها المنظمة؟
آيكان «ICANN» هي هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة، تأسست في سنة 1998 كمؤسسة غير هادفة للربح ذات منفعة عامة للمشاركين من جميع أنحاء العالم، ومهمتها هي ضمان أمن واستقرار نظام عناوين الإنترنت، فمن أجل الوصول إلى أي مكان على الإنترنت ينبغي على المستخدم أن يقوم بكتابة عنوان من خلال جهاز الحاسب أو أي جهاز آخر متصل بالشبكة، ويجب أن يكون هذا العنوان فريداً من نوعه لكي يتم الوصول إليه، فعلى سبيل المثال يوجد عنوان واحد فقط على الإنترنت باسم Followict.com، وتساعد آيكان في تنسيق ودعم تشغيل نظام العناوين على مستوى العالم، ومن خلال هذا الدور يكون للآيكان تأثير كبير على نمو وتطور الإنترنت.

وفي منطقة الشرق الأوسط، تدفع آيكان عملها من خلال استراتيجية إقليمية قام بوضعها أصحاب المصلحة من المشاركين في آيكان من المنطقة، وهذه الاستراتيجية تتلخص في فهم احتياجات المنطقة ومن ثم ترجمتها إلى برامج وأنشطة تخدم هذه الاحتياجات كبرامج التدريب، والفعاليات الهادفة لدعم صناعة أسماء النطاقات في المنطقة، والعمل مع صانعي السياسات للتأكد من إلمامهم بكل جوانب عمل أيكان.

ما هو نظام أسماء النطاقات، وما هي نطاقات المستوى الأعلى؟
نظام أسماء النطاقات (Domain Name System – DNS) عبارة عن قاعدة بيانات موزعة على شبكة الإنترنت تحتوي على عناوين الأجهزة المتصلة بالشبكة، ونطاقات المستوى الأعلى هي النطاقات التي يستطيع الشخص تسجيل أسماء تحتها مثل EG، COM، مصر، وغيرها.
وهناك ثلاثة أنواع من نطاقات المستوى الأعلى:
– عامة – هذه أسماء عامة غير مرتبطة بالبلدان مثل COM، ORG، NET، وغيرها.
– خاصة برموز البلدان – هذه الأسماء تخص البلدان مثل EG، UK، CN، وهي دائماً مكونة من حرفين.
– مدوَّلة أو دولية – هذه الأسماء تكون باللغات المحلية (غير اللغة الانجليزية) مثل مصر، ευ، 香港، وغيرها.

المهندس باهر عصمت نائب رئيس منظمة آيكان لمنطقة الشرق الأوسط

ما هو الدور الذي تلعبه الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة في منظومة أسماء النطاقات؟
بدأت صناعة أسماء النطاقات منذ سنوات عديدة، وقد كانت البدايات تتمحور حول بروز شركات صغيرة تبيع أسماء النطاقات، إلى جانب خدمات إلكترونية أخرى مثل استضافة المواقع الإلكترونية وبيع عناوين البريد الإلكتروني وغيرها من الخدمات، ومع ظهور نطاقات عامة جديدة زادت المنافسة مع النطاقات التقليدية (COM, NET, ORG) وظهرت العديد من الشركات بنماذج أعمال مبتكرة لنطاقات جديدة بعضها بلغات غير الإنجليزية.

هل آيكان مسؤولة عن حماية أسماء النطاقات ضد عمليات الاختراق والقرصنة؟
ينحصر دور آيكان في العمل مع مجتمع المشاركين على وضع السياسات الخاصة بنطاقات المستوى الأعلى، إضافةً إلى تنسيق إدارة البنية التقنية لنظام أسماء النطاقات، ويقع على كاهل كل من شركات تسجيل أسماء النطاقات (Registrars) ومسجلي أسماء النطاقات (Registrants) ضمان أمن أسماء النطاقات من عمليات الاختراق والقرصنة.

كيف تقوم منظمة آيكان بدورها في حماية شبكة الإنترنت؟
آيكان معنية بأمن وسلامة منظومة أسماء النطاقات، والتي بدورها تساهم في ضمان أمن وسلامة شبكة الإنترنت، ولدى آيكان فريق عمل من التقنيين والذي يقوم بالتنسيق مع العديد من الجهات المعنية بأمن الإنترنت لضمان أمن وسلامة منظومة أسماء النطاقات، وبالإضافة لما تقدمه آيكان من برامج تدريبية وإرشادات تقنية حول أفضل الممارسات في تشغيل وإدارة منظومة أسماء النطاقات، فإن المنظمة تعمل مع مشغلي نطاقات المستوى الأعلى (Registries) وشركات تسجيل أسماء النطاقات (Registrars) وغيرها من الجهات القائمة على تشغيل خوادم DNS Resolvers كمقدمي خدمات الإنترنت، على نشر استخدام التقنيات الداعمة لتأمين منظومة أسماء النطاقات كتقنية الامتداد الآمن للمنظومة (DNSSEC)، والتي تضمن سلامة البيانات في منظومة أسماء النطاقات من خلال استخدام التوقيعات الرقمية القائمة على التشفير.

المهندس باهر عصمت نائب رئيس منظمة آيكان لمنطقة الشرق الأوسط

ما هي أبرز الملاحظات التي قمتم بتدوينها خلال جائحة كورونا وتأثيرها على معدلات استخدام منظومة أسماء النطاقات؟
خلال جائحة كورونا، زاد استخدام شبكة الإنترنت على مستوى العالم، وهذا بدوره زاد من حجم الحركة على منظومة أسماء النطاقات، وقام فريق التقنية في آيكان بعمل دراسة على بعض الخوادم الرئيسية لمنظومة أسماء النطاقات، وقد أظهرت نتائج هذه الدراسة زيادة الحركة على هذه الخوادم بنسبة 30%.
كذلك خلال جائحة كورونا، ظهرت أعداد كبيرة من أسماء النطاقات المرتبطة بالجائحة، وأظهرت الدراسات التي قام بها فريقنا التقني أن نسبة قليلة جداً من هذه الأسماء يستخدم لأغراض ضارة، وتقوم آيكان بالتنسيق مع العديد من الجهات كتحالف التهديدات السيبرانية لجائحة فيروس كورونا المستجد (CTC)، واتحاد استخبارات التهديدات لجائحة فيروس كورونا المستجد (CTI League)، بالإضافة لمئات الباحثين من الشركات الخاصة وجهات إنفاذ القانون في عدة دول للحد من الاستخدام الضار لأسماء النطاقات وذلك لضمان استمرارية عمل منظومة أسماء النطاقات بشكل آمن ومستقر.

البعض يحمل تساؤلات حول كيفية شراء أسماء النطاقات تحت .ORG و .COM.، فما هي الآلية، وهل لكم أي دور في هذا الأمر؟
آيكان لا تبيع أسماء النطاقات لأي جهة، وإنما تقوم باعتماد الشركات التي تقوم بتقديم خدمات تسجيل أسماء النطاقات، وهناك المئات من هذه الشركات حول العالم ويستطيع أي شخص تسجيل أسماء تحت ORG. أو غيرها من النطاقات العامة من خلال مواقع هذه الشركات على الإنترنت.

أعطنا نبذة عن المركز الإقليمي لريادة أعمال أسماء النطاقات (DNS-EC)؟
لا تزال صناعة أسماء النطاقات في منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا في بدايتها من حيث الحجم وأيضا من حيث درجة وعي أصحاب المصلحة المختلفين بأهمية هذه الصناعة، جاءت مبادرة المركز الإقليمي لريادة أعمال أسماء النطاقات (DNS-EC) بالتعاون مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات (NTRA) بهدف زيادة الوعي حول هذه الصناعة وبناء وتطوير الخبرات فيها، ويقوم المركز بتنظيم العديد من الدورات التدريبية في مصر ويعمل أيضاً على التواصل مع أصحاب المصلحة في أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط لتوسيع مجال أعماله في بعض بلدان المنطقة.

ما هو ترتيب الدول العربية من حيث أسماء النطاقات المسجلة تحت نطاق المستوى الأعلى لرمز البلد الخاص بهم؟
تعد الإمارات العربية المتحدة الأولى عربياً من حيث عدد النطاقات المسجلة تحت AE حيث يزيد عدد التسجيلات عن 200 ألف اسم، يليها في المرتبة الثانية النطاق العلوي للمملكة المغربية MA حيث تزيد التسجيلات عن 90 ألف اسم نطاق مسجل، يليها في المرتبة الثالثة المملكة العربية السعودية SA بأكثر من 70 ألف اسم نطاق مسجل.

ما هو السبب وراء الأعداد المنخفضة لأسماء النطاقات المسجلة في العالم العربي؟
تعد أعداد أسماء النطاقات المسجلة في عالمنا العربي متواضعة عند مقارنتها بمناطق جغرافية اخرى مثل أوروبا وامريكا الشمالية. وقد كلفت آيكان إحدى المؤسسات الرائدة في المجال بإعداد دراسة للنظر في أسباب هذه الارقام المتواضعة، وقد توصل التقرير إلى عدة أسباب بعضها يتعلق ببيئة صناعة أسماء النطاقات وسياسات التسجيل تحت نطاقات المستوى الأعلى لرموز الدول، وبعضها الآخر يتعلق بصناعة خدمات ومحتوى الإنترنت، ويجب الإشارة إلى أنه كلما زاد الحجم المنتج من خدمات ومحتوى الإنترنت كلما زاد الطلب على تسجيل أسماء النطاقات.

البعض يريد التواصل دوما مع منظمة آيكان، فكيف يمكن ذلك؟
هناك عدة طرق للبقاء على تواصل مع أيكان:
– اشترك للحصول على إعلاناتنا المستمرة ونشرتنا الشهرية من هنا.
– اشترك في القائمة البريدية لآيكان لمنطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا من هنا.
– تواصل مع فريق التفاعل مع أصحاب المصلحة والذي يغطي المنطقة العربية عبر البريد الالكتروني meac.swg@icann.org

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.