Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

خالد اسماعيل يكشف عن الشركات الناشئة والابتكارات المؤهلة للنمو بعد كورونا

كشف الدكتور خالد اسماعيل رئيس مجلس إدارة HIMangel وأحد أهم المستثمرين بشركات حاضنة الأعمال، عن أهم المشروعات والابتكارات لرواد الأعمال التي ستحظى بنمو المرحلة المقبلة، وفي المقابل المشروعات المهددة بالانكماش وآليات التصرف العاجلة في ظل تداعيات أزمة كورونا على الاقتصاد العالمي.

وقال اسماعيل: “في ظل تفشي جائحة كورونا والتي ألقت بظلالها على اقتصاديات العالم بأسره، تأثرت ربحية العديد من شركات ريادة الأعمال تأثراً ملحوظاً إما سلبياً أو إيجابياً وهنالك من أدرك منذ تأسسه أن الابتكار لم يعد رفاهية، بل حتمياً لاستمراره في سوق العمل، وتحتل تلك الفئة الأخيرة أغلبية عملائنا في Himangel ممن تدارك الموقف بسرعة ومرونة وعزز من تقديم خدماته إلكترونياً ليصل بصورة أفضل وأكثر أماناً لشريحة أكبر من العملاء”.

وأوضح خلال المؤتمر التحضيري لملتقى صناعة الإبداع الحادي عشر، أن ازمة كورونا أفرزت مجموعة من النشاطات الجديدة، ما يخلق سوق من الإبداع والابتكار للشباب، موضحًا أن الرياضة الأونلاين ستكون فرص رهان كبير ولا يعوقها أي حواجز دولية مثل اللغة او الثقافة، فالرياضة معروفة ولا تحتاج لغة تواصل بخلاف الاحتراف، مشيرًا إلى ان هناك بطولات يتم تنظيمها يشاهدها الملايين وجوائزها بملايين الدولارات.

وأشار إلى أن الخدمات الصحية عن بعد سيكون لها نصيب كبير في التطور في المرحلة المقبلة، وأي تطيقات أو مشروعات صغيرة تخدم هذا الاتجاه ستحظى بنمو مستقبلي، كذلك التعلم عن بعد لن يصبح رفاهية أو اختيار، حيث أكدت أزمة كورونا أنه سيكون الطريق الأفضل في المرحلة القادمة حتى بعد انتهاء كورونا، مشيرا إلى أن العديد من الجامعات العالمية قررت استكمال خطتها للتعليم عن بعد بشكل كامل.

وتابع خالد اسماعيل أن خدمات التوصيل واللوجيستيات ستحظى كذلك بنمو المرحلة القادمة، خاصة وأنها تقلل حلقات التداول للسلع على المستهلك، وبالتالي تنخفض التكلفة، مؤكدًا أن الشركات التي ستركز على احتياجات العملاء ودرست السوق المرحلة الماضية سيكون لها دور في المستقبل.

وأكد أن الشركات الصغيرة التي بدأت أعمالها مؤخرًا وعانت أزمات مالية بسبب كورونا عليها ضبط إنفاقها بشكل سريع جدًا، والعمل بالمقولة الأشهر في الأزمة الاقتصادية العالمية 2008 -تعامل مع الأمر كأنك تمتلك أخر دولار-، مطالبًا الشركات الناشئة بتحمل المرحلة ووقف الانفاق إلا على الضروريات التي تدر عائدا مباشرا وسريعا.

ويعد الدكتور خالد اسماعيل من أحد أكبر الداعمين لمجال ريادة الأعمال والابتكار ودعم الشركات الناشئة في مصر، ويحظى بسجل حافل من المشاركات في تأسيس الشركات الصغيرة بعد خبرات عملية طويلة اكتسبها من شركات التكنولوجيا العالمية، كما أنه زميل في IEEE منذ 1997 ونشر أكثر من 160 بحث في مجلات عالمية وله 22 براءة اختراع.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.