Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

دعوى قضائية تلاحق «جوجل» لتعقبها أنشطة البحث لمستخدمي المتصفح الخفي 

يلاحق عملاق البحث “جوجل” دعوى قضائية تتهمها بأنها تجمع سرا مجموعة كبيرة من البيانات للمستخدمين على شبكة الإنترنت حتى وإن كانوا يستخدمون “المتصفح الخفي” للحفاظ على خصوصيتهم.

وخاصية التخفي في عملية البحث من المفترض أنها تحول دون أي تتبع أو مراقبة لسلوك المتصفح خلال “تجوله” بين مواقع الشبكة العنكبوتية وصفحاتها.

وزعم المستخدمون الذين رفعوا القضية الجماعية أنه حتى عندما يوقفون جمع البيانات في برنامج التصفح الأكثر انتشارا “كروم” واستخدام خاصية التصفح الخفي فإن أدوات “غوغل” الأخرى التي تستخدمها مواقع الويب تقوم بتخزين معلوماتهم الشخصية.

ورفضت قاضية فيدرالية يوم الجمعة الماضي، الطلب الأولي لشركة “جوجل” المملوكة لـ ” ألفابيت إنك” لرفض القضية.

وكتبت القاضية الأمريكية لوسي كوه في المحكمة الجزئية بـ سان خوسيه بكاليفورنيا في حكمها: “تخلص المحكمة إلى أن “جوجل” لم تخطر المستخدمين بأنها تشارك في جمع البيانات المزعوم أثناء وجود المستخدم في وضع التصفح الخاص”.

ويأتي صدور الحكم في الوقت الذي تواجه فيه “جوجل” ومالكتها “ألفابيت إنك” عمليات تدقيق مكثف من قبل المشرعين بشأن ممارساتهما لجمع البيانات.

وقالت “جوجل” إنها ستزيل في العام المقبل ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية التي تساعد شركات الإعلانات على مراقبة نشاط المستخدمين على شبكة الإنترنت، ولن تستخدم وسائل بديلة لتتبع نشاط الأفراد.

وقدم ثلاثة من مستخدمي “جوجل” شكوى في يونيو 2020 يزعمون فيها أن الشركة تمارس “نشاطا واسع النطاق لتتبع البيانات”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.