Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

س&ج| رغم التقدم التكنولوجي.. لماذا لا تزال فيديوهات كاميرات المراقبة رديئة للغاية؟!

يوجد أكثر من 6 ملايين كاميرا مراقبة في المملكة المتحدة، يوجد معظمها في المنازل والشركات الخاصة

سواء كانت كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة CCTV، أو كاميرات المراقبة، من النوع القديم أو الأنواع الرقمية الأحدث، إلا أنها لا زالت رديئة الصورة نوعا ما، فما السبب في ذلك، رغم التقدم التكنولوجي الذي وصلنا إليه؟!

يعود ذلك إلى الموازنة ما بين جودة الصورة ومساحة التخزين المطلوبة والتكلفة.

فعلى سبيل المثال، يوجد أكثر من 6 ملايين كاميرا مراقبة في المملكة المتحدة، يوجد معظمها في المنازل والشركات الخاصة، كما يوجد أكثر من 13 ألف كاميرا في محطات مترو لندن وحدها، ويتم الاحتفاظ بمقاطع الفيديو التي تلتقطها هذه الكاميرات لمدة أسبوعين على الأقل، حتى يتم الاطمئنان لعدم الاحتياج إليها.

تخيل أن تحديث الكاميرات في المملكة المتحدة وحدها لالتقاط الفيديو بدقة 4K بدلا من 1080 بيكسل، يتطلب مساحة تخزين إضافية تبلغ 300 مليون جيجابايت، ناهيك عن تكلفة الكاميرات نفسها!

بالإضافة إلى ذلك، تستخدم كاميرات المراقبة التلفزيونية في العموم عدسات ذات زاوية واسعة، من أجل تغطية أكبر مساحة ممكنة، وبالتالي فإن تكبير الصورة على شخص أو تفصيلة بعينها يؤدي إلى الحصول على صورة ضبابية.

ومع ذلك، يقوم الخبراء بالاستفادة من برامج معالجة الصور وخورازميات التعلم الآلي للتعرف على الوجوه، حتى في مقاطع الفيديو منخفضة الدقة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.