Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

صدفة تُغيّر طريقة تواصل البشر.. قصة أول بريد إلكتروني في التاريخ

وسيلة التواصل الأشهر الآن هي البريد الإلكتروني، وقبل عام 1971 كانت هناك وسائل أخرى للتواصل أهمها رسائل البريد التقليدية، ولكن في هذا العام قام راي توملينسون باختراع البريد الإلكتروني، ليصبح الإيميل هو الوسيلة الأكثر انتشارا للتواصل الآن.

اختراع البريد الإلكتروني جاءت بالصدفة البحتة، ففي عام 1971 لم يكن هناك كمبيوترات شخصية، فقام راي توملينسون بابتكار برنامج مبسط لكتابة الرسائل يحمل اسم SNDMSG، ويقوم هذا البرنامج بصناعة ملف توضع فيه الرسالة بالتالي لا يستعمل إلا بين شخصين أو أكثر يشتركون في جهاز كمبيوتر واحد، وبالتالي لم يقم بتنفيذ المطلوب منه لأن المرسل والمستقبل يجب أن يكونا على نفس الجهاز.

لم ييأس توملينسون، لكنه قام بتصميم برنامج آخر يدعى CYPNET يسمح بنقل الملفات من جهاز كمبيوتر إلى آخر على أن يكون الجهازان مرتبطين بنفس الشبكة، وأيضا تلك الفكرة لم تؤت ثمارها بالشكل المأمول، ففكر توملينسون في دمج البرنامجين فتم اختراع البريد الإلكتروني الذي نعرفه الآن. ولما ظهرت مشكلة معرفة من هو مرسل الرسالة، تم التوصل إلى علامة @ لكي يوضع بعدها عنوان الشخص المرسل، وهو ما يعرف باسم الإيميل، والغريب أن أول رسالة تم إرسالها عبر البريد الإلكتروني كانت تحتوي على عبارة “QWERTY” وهي حروف متتالية على لوحة مفاتيح الكمبيوتر ولا تحمل أي معاني.

هذا الابتكار بات هو وسيلة التواصل بين توملينسون وزملاؤه في المؤسسة أو الجامعة، وتدريجيا بات هو وسيلة التواصل الرئيسية بين الجميع في أي مكان بالعالم. ورغم هذا الابتكار المدهش إلا أن راي توملينسون لم يفكر في تسجيل براءة الاختراع، ليهدر على نفسه فرصة ذهبية ليصبح مليونيرا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.