Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

صدق أو لا تصدق| يمكن لتقنية الذكاء الاصطناعي ترجمة وفهم صرخات الأطفال الرضع!

نجح العلماء بالفعل في معرفة سبب صراخ الأطفال الذين خضعوا لفحص نظامهم الذكي الجديد

يلجأ الأطفال الرضع إلى الصراخ للتعبير عن مرضهم أوألمهم أوشعورهم بالجوع والحاجة إلى النوم، لكننا لا نستطيع في أغلب الأحوال فهم سبب صراخ الأطفال، فهل يمكن لمعرفتنا التقنية المتطورة مساعدتنا في ذلك؟!

نعم، يمكن ذلك!

فقد نجح فريق من الباحثين في جامعة شمال إلينوي بالولايات المتحدة الأمريكية في توظيف الذكاء الاصطناعي AI لترجمة وفهم سبب صراخ الأطفال، والتفرقة ما بين البكاء المعتاد للأطفال والصرخات غير الطبيعية الناتجة عن المرض أو الألم أو الجوع.

وأنشأ الباحثون نظاما ذكيا للتعرف على الكلام، أمكنه تحديد السمات المميزة لكل نوع من البكاء والصراخ للأطفال، حيث تم إنشاء خوارزمية تستخدم تقنية تعرف بالاستشعار المضغوط، وهي عملية قادرة على إعادة بناء إشارة من بيانات متفرقة، خاصة في البيئات شديدة الضوضاء.

وتقوم الخوارزمية الذكية بتحليل أشكال الموجة في صراخ الأطفال، بحثا عن سمات مميزة، مثل شدة ودرجة الصوت وآلية الصراخ نفسها، بما فيها حركة اللسان وفتحة الفم خلال الصراخ، ثم مقارنتها مع قاعدة بيانات مسجل بها بكاء الأطفال، وهي قاعدة البيانات التي تم تصنيفها من ذوي الخبرة من الأطباء والممرضات ومقدمي الرعاية الطبية لحديثي الولادة.

ونجح العلماء بالفعل في معرفة سبب صراخ الأطفال الذين خضعوا لفحص نظامهم الذكي الجديد، وأصبح بالإمكان تمييز شعور الطفل بالمرض والجوع والحاجة إلى التجشؤ بعد عملية الرضاعة، وغيرها من أسباب الصراخ.

ويأمل الباحثون أن تتاح تقنيتهم بشكل تجاري لاستخدامها في مستشفيات وعيادات الأطفال، من أجل المساعدة في فهم الأطفال وسرعة مساعدتهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.