Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«غرفة التكنولوجيا» تطلق برنامج Go Digital لتحفيز الصناعات المتضررة من «كورونا»

أطلقت غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات CIT برنامجها المتكامل Go Digital لتعزيز الابتكار في قاطرة التحول الرقمي المصرية، وتأتي هذه الخطوة بهدف ترسيخ مكانة الصناعة الرقمية في مصر على خريطة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإقليمية، وتعزيز دور خدمات وحلول ومنتجات الثورة الرقمية الحديثة في رؤية وفقاً لرؤية القيادة السياسية التي تستهدف الوصول إلى التنمية المستدامة عبر قاطرة التحول الرقمي، وإزاحة الستار عن المميزات التنافسية للكوادر البشرية والقدرات الفنية للشركات المصرية.

ويدعم برنامج Go Digital العديد من الصناعات والقطاعات الرئيسية في الدولة ومنها الصحة ومكافحة الأوبئة وأنظمة التعليم عن بعد والترويج السياحي ومواجهة تحديات قطاع الضيافة والفندقة وتطبيقات الواقع الافتراضي لصناعة المؤتمرات والمعارض عن بعد وتطبيقات التباعد الاجتماعي وتعزيز الإجراءات الاحترازية وغيرها، ومن المقرر أن يساهم البرنامج بعد التعاون مع مختلف القطاعات دعم الابتكار لدى الشركات المصرية وتفضيل وزيادة الاعتماد على المنتجات المحلية، تشجيع لمفاهيم الشركات الناشئة وريادة الأعمال من خلال حزمة الحوافز التشجيعية وجوائز تشجيع الأفكار الابتكارية، تقديم باقة متكاملة من الحلول الذكية لكافة القطاعات التي تأثرت بأزمة جائحة انتشار الفيروس العالمي كورونا، وزيادة الصادرات الرقمية المصرية.

وأكد الدكتور محمد خليف عضو مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ورئيس محور الابتكار وريادة الأعمال، أن هذا البرنامج تم إطلاقه بعد دراسة متأنية للمستجدات المتلاحقة والدور المنوط بالصناعة الرقمية في مرحلة ما بعد كوفيد 19، مضيفا أنه من خلال برنامج Go Digital سيتم فتح نافذة جديدة لأصحاب الأفكار والحلول والمنتجات والخدمات المبتكرة لكل كافة القطاعات الرئيسية، ونوفر جسر من التواصل البناء بين احتياجات ومتطلبات القطاعات الرئيسية من أصحاب الخدمات من الشركات المصرية، بالإضافة إلى إتاحة فرصة عظيمة للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة للتأهل بكافة الأدوات الحديثة لمستقبل الصناعة الرقمية بما يتناسب مع المتغيرات العالمية.

ومن المنتظر أن يتضمن برنامج Go Digital ثلاثة محاور أساسية لضمان التحقيق الأمثل للأهداف السالف ذكرها وهي مسابقة لإطلاق العنان للابتكار في المجالات التي سيتم الإعلان عنها تباعاً مع إتاحة المشاركة للأفراد والشركات، وذلك بعد التنسيق مع الجهات المعنية لرصد المعوقات والتحديات التي تواجه رؤيتهم المستقبلية، وتلبية متطلباتهم من الأنظمة الذكية لإتاحة قيمة مضافة، وضمان تحقيق أعلى فائدة لكل الأطراف سواء من الشركات وأصحاب الأفكار أو ممثلي القطاعات من هيئات أو كيانات اقتصادية أو مؤسسات خدمية، أما المحور الثاني هو مسرعة الأعمال والحاضنة والتي ستضم كافة الأفكار الجديدة أو الشركات الناشئة للعمل على تطويرها عبر برنامج تأهيل فني متكامل، والمحور الثالث هو مجموعة من الأنشطة وورش العمل والندوات التي تستهدف رفع الوعي بأهمية التحول الرقمي والتقنيات الجديدة ونقل المتغيرات المتلاحقة في الصناعة وتقديم الاستشارات والتدريبات اللازمة لتمكين الشركات من كافة أدوات نماذج الأعمال المتطورة التي ستحقق أهداف البرنامج.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.