Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

فريق FollowICT يكتب عن معرض Cairo ICT 2020 والرسائل السبعة

اعتدنا في الأعداد السابقة من نشرة FollowICT أن يكون هذا المكان مخصصا لكبار المسؤولين والخبراء وأصحاب الرأي، ليعبروا من خلاله عن وجهات نظرهم المختلفة في العديد من الموضوعات والقضايا المتعلقة بالتكنولوجيا والاتصالات والتحول الرقمي، وتشرفنا بمقالات عديدة لقامات هامة تعمل داخل صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لكن اليوم ونحن على مقربة ساعات قليلة من انطلاق الدورة الرابعة والعشرين لمعرض القاهرة الدولي للتكنولوجيا Cairo ICT، اسمحوا لنا أن نخصص هذا المساحة لأنفسنا في هذا العدد، نحن فريق عمل FollowICT.

نكتب إليكم اليوم لأننا نشعر بمسؤولية كبيرة تجاه قطاع التكنولوجيا الذي ننتمي إليه، وتلك المسؤولية ممزوجة بالفخر أيضا، وعن المسؤولية فهي دائما الخط الفاصل الذي نستند إليه دوما في تناول أي موضوع أو أي قضية، أما عن الفخر فيعود لانتمائنا لهذا القطاع منذ حوالي 13 عاما أو أكثر.

ولعل معرض Cairo ICT كان الحدث الذي راهنّا من خلاله على القيام بمسؤوليتنا تجاه القطاع، فقبل 3 أو 4 أشهر تقريبا كانت الضبابية تسود المشهد بشأن انعقاد المعرض، وحاولنا التواصل مع الأستاذ أسامة كمال الرئيس التنفيذي لشركة تريد فيرز المنظمة للمعرض، كنا وقتها نريد كتابة خبر تأكيد انعقاد المعرض، ولكن إجابته لم تحمل تأكيدا، إلى أن عقدت الشركة مؤتمرا صحفيا للكشف عن الاتفاق مع «بنية» لتصبح راعيا رئيسيا للمعرض في دورته الـ 24، وكانت سعادة غامرة لكثير من العاملين بالقطاع، فهذا المعرض الذي بدأ انعقاد عام 1996 لم يتوقف لأي سبب مهما كان، حتى في ظل الثورات التي مرت بها مصر، وفي ظل الأحداث الصعبة والمؤلمة وأيضا الأزمات الاقتصادية العالمية وغيرها.

والآن يمر العالم بجائحة كورونا لكن المعرض يثبت أنه أكبر من التحديات، وهنا كان قرارنا الواضح بدعم منصة FollowICT للمعرض قدر ما استطعنا إلى ذلك سبيلا، لذا حرصنا أن نكون رعاة لملتقى الإبداع Innovation Arena الذي يقام داخل المعرض هذا العام، لأن أحد أبرز توجهاتنا التي لا تخفى عليكم، هي دعم الشباب والمبدعين، وعليها وضعنا خطة عمل متكاملة تضمن قيامنا بعمل تغطية للمعرض نتمنى أن تنال إعجابكم.

وخلال الأسابيع الماضية لم يكن هناك صوت داخل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعلو فوق صوت التحضيرات لمعرض Cairo ICT، ومنها استخلصنا مجموعة من الرسائل نسردها عليكم بشكل مباشر:

الرسالة الأولى: حينما نرى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي يحرص افتتاح المعرض للعام السادس على التوالي، فهذه رسالة كبيرة جدا، رسالة نعتبرها دليلا على اهتمام رأس الدولة بالتكنولوجيا وتوطينها بمختلف القطاعات.

الرسالة الثانية: تواجد 9 وزارات داخل المعرض لعرض أحدث التقنيات التي يعتمدون عليها، بجانب ترتيب زيارات لعدد آخر من الوزراء من أجل الاطلاع على التقنيات المعروض، يعد رسالة قوية للتأكيد على مدى الوعي الذي وصلت إليه الحكومة المصرية بمختلف وزاراتها.

الرسالة الثالثة: المعرض لا يحتاج لدعم من أحد، إلا المؤمنين به وبأهميته فقط، فكما نقول فإن المعرض بدأ دورته الأولى قبل حوالي 23 عاما، فلن يتوقف لمجرد إحجام شخص أو جهة أو شركة عن المشاركة.

الرسالة الرابعة: نجاح أي عمل لن يتحقق إلا بوجود أشخاص لديهم ضمير ويعملون بحب من أجل النجاح، نتحدث هنا عن الشركات العارضة التي عكفت على مدار أسابيع ماضية من أجل وضع الأفكار والترتيبات التي تضمن ظهورهم بشكل مشرف داخل المعرض.

الرسالة الخامسة: الكبير يظل كبيرا، وهنا نتحدث عن أسامة كمال – مع حفظ الألقاب – الذي نجح في مواجهة التحديات من أجل الخروج بالمعرض في موعده، ولم يلتفت إلى أي محاولات لعرقلة مجهوداته.

الرسالة السادسة: برافوووو، نوجهها لفريق عمل شركة تريد فيرز المنظمة للمعرض، الذين يمكننا أن نصفهم بضمير مستريح أنهم خلية نحل لا تكل ولا تمل حتى يخرج المعرض بأفضل صورة ممكنة في ظل الظروف والتحديات المحيطة.

الرسالة السابعة: تتعلق بالمحتوى الذي نقوم بنشره عبر موقعنا، فمنذ يومنا الأول نراهن ونسعى جاهدين للحفاظ والمداومة على تقديم محتوى متنوع ذو قيمة مضافة حقيقية، وأن نكون قدر المستطاع مرآة القطاع وشركاته أمام باقي القطاعات -بنوك، صحة،، تعليم، بترول، سياحة، رياضة- التي أثبت التجارب والأزمات أن تلك القطاعات بدون التكنولوجيا والاتصالات ستظل عاجزة عن التقدم خطوة واحدة، لهذه الأسباب وبهدف مشترك بيننا جميعًا وهو النهوض بدولتنا العزيزة نرجو مساحة أكبر من الشفافية وتبادل البيانات لتسهيل مهام صناع المحتوى الجيد.

رسائل كتبها إليكم فريق عمل FollowICT

يمكنكم التواصل معنا من خلال: newsletter@followict.com

أو متابعة صفحتنا على فيسبوك بالضغط هنا.

أو عبر لينكدإن بالضغط هنا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.