Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

فودافون تؤهل 20% من شبكتها لاستقبال الترددات الجديدة بتقنية TDD

كشف أيمن عصام رئيس قطاع الشؤون الخارجية والقانونية بشركة فودافون مصر، أن الشركة تقوم في الوقت الحالي بتهيئة الشبكة بأجهزة لاستقبال الترددات الجديدة في حيز 2600 بتقنية TDD بعدما فازت بمزايدة للحصول على 40 ميجا هرتز في ديسمبر الماضي، موضحًا أن 20% من الشبكة في الوقت الحالي مؤهلة لاستقبال الترددات الجديدة وأن الشركة مستمرة في التحديث يوميًا على أمل الحصول على الترددات في أقرب فرصة ممكنة.

وتابع عصام، في تصريحات خاصة لـ FollowICT، أن الاتفاقية التي وقعتها الشركة تشير إلى أن موعد استلام نصف الترددات يكون بعد عام من توقيع العقود، والنصف الثاني بعد عام جديد من استلام النصف الأول، إلا أن الشركة تأمل الحصول على الترددات الجديدة في أقرب وقت ممكن لاستيعاب كم الضغط على الشبكة من قبل العملاء في ظل الفترة التي يعتمد فيها المصريون على شبكات المحمول في التعلم عن بعد أو العمل من المنزل، مؤكدًا أن الترددات الجديدة بمجرد العمل بها سيشعر العميل بتحسن كبير في خدمة الشبكة وسيؤثر بشكل إيجابي على عائدات الاقتصاد المصري.

وفي ديسمبر الماضي حصلت شركات المحمول الثلاثة (فودافون مصر، وي، اتصالات مصر) على حق استغلال ترددات جديدة تقدر بحوالي 80 ميجاهرتز، بقيمة 1.170 مليار دولار، حيث فازت فودافون مصر بحزمة ترددات حجمها 40 ميجاهرتز، في حين حصلت وي على حزمة ترددات حجمها 20 ميجاهرتز، وهي نفس الحزمة التي حصلت عليها اتصالات مصر أيضا.

وقامت شركات المحمول الثلاثة بسداد الدفعة الأولى للقيمة المالية المستحقة عن الترددات، والتي تقدر بـ 50% من إجمالي المبلغ، وتم سدادها بالدولار الأمريكي، وتم توريدها لخزانة الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بالفعل.

وخلال توقيع الاتفاقية في ديسمبر الماضي، أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أن هذه الاتفاقيات تمثل خطوة هامة لرفع قدرات البنية التحتية المعلوماتية، مشيرا إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كانت قد بدأت في تنفيذ مشروع في مطلع عام 2019 باستثمارات بلغت 30 مليار جنيه خلال عام واحد، مؤكدًا أن الترددات الجديدة جاءت لدعم البنية التحتية المعلوماتية مما ساهم في زيادة قدرتها على مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة كورونا، والتي أدت إلى تضاعف الأحمال وزيادة ساعات الذروة لتصل إلى 15 ساعة في اليوم، كما ساهمت البنية التحتية المعلوماتية في نجاح منظومة التعلم عن بُعد والاختبارات الالكترونية لطلبة أولى ثانوي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.