Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

لأول مرة في العالم.. بالو ألتو تطرح Firewall يعمل بالتعلم الآلي

أعلنت شركة بالو ألتو نتوركس عن طرح أول جدار حماية من الجيل الجديد في العالم يعمل بالتعلم الآلي، والذي يدمج تقنيات التعلم الآلي في صلب جدران الحماية لأجل مكافحة التهديدات الأمنية بأسلوب ذكي واستباقي، ونشر الأمن في أجهزة إنترنت الأشياء، فضلا عن تقديم التوصيات للسياسات الأمنية.

ويقدم الإصدار العاشر من منصة الأمن “بان أو إس”PAN-OS® 10.0   جدار الحماية من الجيل الجديد الأول من نوعه في العالم الذي يعمل بتقنية التعلم الآلي، والذي يتعلم ذاتيا بشكل متواصل ويعزز من سوية الأمن بشكل استباقي في سائر الجبهات، حيث لم تعد معه الطواقم الأمنية بحاجة إلى مجاراة الوقائع وحسب بل أصبحت تستبقها.

ويقدم جدار الحماية من الجيل الجديد العامل بالتعلم الآلي مع منصة “بان أو إس” PAN-OS مزايا متعددة للمرة الأولى في صناعة الأمن الإلكتروني، وتشمل:

– حماية مباشرة من التصيد الاحتيالي والبرمجيات الضارة بالاعتماد على التعلم الآلي، حيث يقوم بصدّ الهجمات غير المعروفة من قبل باستخدام التعلم الآلي بشكل مباشر في مواجهة التهديدات.

– نشر تحديثات فورية عن الهجمات دون أي تأخير، مما يؤدي إلى خفض إصابات الأنظمة بنسبة 99.5%.

– دمج الأمن في إنترنت الأشياء بالاعتماد على التعلم الآلي، حيث تتيح خدمة أمن إنترنت الأشياء من بالو ألتو العاملة بالتعلم الآلي، رؤية شاملة عن أوضاع كافة الأجهزة، مع القدرة على التنبيه من الثغرات والاختلالات وتقديم التوصيات عن السياسات الأمنية المناسبة؛ وكل ذلك دون حاجة إلى إضافة أجهزة للاستشعار أو للبنية الأساسية.

– سياسات أمنية تستند إلى التعلم الآلي، حيث يقوم جدار الحماية من الجيل الجديد العامل بالتعلم الآلي بتحليل كميات هائلة من المعلومات الاستقرائية، ثم يقوم استنادا لذلك بتقديم التوصيات حيال السياسات الأمنية المناسبة، ومع منصة PAN-OS® سيتمكن العملاء من معاينة واعتماد تلك التوصيات لسياسات أمن إنترنت الأشياء بغية الحفاظ على السلوك الآمن للأجهزة، ما يؤدي إلى توفير الوقت وتقليص الأخطاء البشرية ونشر الأمن في كافة الأجهزة.

ونتيجة دمج تلك المزايا الأربعة غير المسبوقة على مستوى الصناعة في منصة واحدة، يقوم جدار الحماية من الجيل الجديد العامل بالتعلم الآلي من «بالو ألتو نتوركس» بمساعدة الشركات على تحقيق حماية فورية من 95% من التهديدات الأمنية المجهولة، وميكنة التوصيات الخاصة بالسياسات الأمنية لأجل توفير الوقت وتقليل الأخطاء البشرية والتكيف مع التغيرات وتقديم حماية أمنية لحظة بلحظة، فضلا عن توسيع شمولية الرؤية لكافة الأجهزة وأمنها، بما في ذلك أجهزة إنترنت الأشياء غير الخاضعة للإدارة ومن دون حاجة لنشر أجهزة استشعار إضافية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.