Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

محمد السري يكتب: ساويرس وأبو هشيمة بداية مُبشرة لدعم ريادة الأعمال في مصر

أثرت أزمة كورونا على عدة قطاعات اقتصادية في جميع دول العالم، مما أعاد إلى الأذهان دور رجال الأعمال في دعم الاقتصاديات الوطنية من حيث الحفاظ على العمالة في الشركات والاستمرار في أنشطة الشركات مما يساعد على تقوية العملة ويدعم الثقة والاستقرار في الاقتصاد الوطني ويقلل معدلات التضخم ويزيد من فرص الاستثمار.
فدائما ما كان التساؤل – مجتمعياً حتى – حول الدور المنوط برجال الأعمال القيام به خصوصا في ظل اتهامات اقتصادية ومجتمعية بتقصير من جانب رجال الأعمال؟
وفي الآونة الأخيرة بدأ عدد من رجال الأعمال يتحولون نحو خدمة الاقتصاد بصور مختلفة، فظهرت العديد من الشركات التي تدعم الشركات الناشئة، كحاضنات ومسرعات أعمال خصوصا في مجالات محددة تدعم التحول الرقمي.
ففي 13 مايو 2020 أطلقت شركة جميناي إنتبرايزس أفريقيا مبادرة جيمناي للنهوض بريادة الأعمال Gemini Uplift، بهدف دعم الشركات الناشئة خلال كوفيد-١٩، من خلال 3 مسارات وهي إيجاد التمويل المادي، والتدريب والإرشاد، وخلق قنوات لربط رواد الأعمال بالشركات العالمية.
ووفقا لما سمعناه من عدلي توما الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في جميناي إنتبرايزس أفريقيا عن بداية الفكرة: “شاركنا في مبادرات مختلفة على المستوى المحلي والدولي لمواجهة جائحة كوفيد-١٩، كان أغلبها على هيئة مسابقات أو هاكاثون، لذا قررنا إطلاق مبادرة بشكل مختلف لمساعدة الشركات الناشئة ومجتمع ريادة الأعمال، لمواجهة المشكلة الحقيقية التي تواجههم حاليا وهي التشغيل وإدارة العمليات، بهدف ضمان استمرارية الشركات خلال تلك الأوقات العصيبة”.
فيما يقول المهندس نجيب ساويرس، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة أوراسكوم للاستثمار “أشعر بالحماسة لإطلاق مبادرة Gemini Uplift نحن نؤمن بأهمية مسؤوليتنا الآن للعمل والتعاون مع شركائنا، وبقدرتنا على مساعدة رواد الأعمال والشركات الناشئة للحفاظ على أعمالهم خلال هذه الأوقات الصعبة، لن ندع فيروس كورونا يهزمنا”.
كما أنه في 3 مارس 2020 أطلق أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين مبادرة لدعم الشركات الناشئة، وقال رجل الأعمال الشاب إن طريقة تلقي الطلبات تتم خلال تطبيق إلكتروني سيتيح لأصحاب المشروعات ملء البيانات الخاصة بهم، والتفاصيل الكاملة لمشروعاتهم.
وتابع أبو هشيمة أنه سيتم دعم 30 شركة فائزة بالمسابقة ماديًا وفنيًا، مؤكدًا على أن ريادة الأعمال هي أمل الاقتصاد المصري.
وبالتالي فالتوجه الآن هو أن يتم دعم رجال الأعمال والشركات الناشئة سواء عن طريق زيادة العمل على الأفكار والعمل على تحسينها.
كما تجدر الإشارة إلى أن هناك عدد من رجال الأعمال والشركات الكبرى والتي تعمل على أن تكون حاضنات ومسرعات أعمال من حيث العمل على تحسين الأفكار التي يتم ضخها في السوق المصري، بالإضافة إلى إيجاد وسائل تمويل مختلفة للشركات والتي تمثل أكبر مشاكل تواجه الشركات الناشئة.
فالتوجه العام لدى القطاع الخاص والحكومي بدعم الاقتصاد الناشئ توجه في مجملة محمود، واتساقا مع هذه الرؤية فقد قامت “منتورز كوميونتي” Mentors Community بالإعلان عن نفسها كواحدة من أحد داعمي الشركات الناشئة في عدد مختلف من الدول حول العالم من حيث تقييم الفكرة وحمايتها وادارتها وإيجاد وسائل تمويل لها سواء كان تمويل ودعم نقدي أو عيني من حيث إيجاد أماكن للشركات للعمل منها، وغيرها من وسائل الدعم والتي يمكن متابعتها من خلال الموقع الإلكتروني أو الفيسبوك الخاصين بمنتورز بيزنس كوميونتي Mentors’ Business Community.

تحليل يكتبه:  محمد السري
مؤسس مجموعه كابيتال ومينتورز ومستشار ومحاضر دولي للتحول الرقمي وريادة الاعمال

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.