Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

مصر للطيران في مأزق بعد اختراق سيرفرات SITA وتسريب بيانات المسافرين حول العالم

أعلنت شركة SITA المزوّد الرائد لخدمات تكنولوجيا المعلومات في قطاع النقل الجوي، عن تعرضها لاختراق أمني بما في ذلك بيانات الركاب.

وقالت الشركة في بيان صحفي نشرته عبر موقعها الرسمي، إنها كانت “ضحية لهجوم إلكتروني”، حيث تم اختراق بعض بيانات المسافرين المخزنة على خوادمها في الولايات المتحدة، إلا أن الاختراق طال عدد من المسافرين على خطوط الطيران الأخرى حول العالم.

الهجوم الإلكتروني وقع يوم 24 فبراير، وفقا لما قالته SITA، وبعد ذلك اتصلت الشركة بشركات الطيران المتضررة.

وتُعد شركة سيتا SITA إحدى المزودين الرائدين لخدمات تكنولوجيا المعلومات في قطاع النقل الجوي، ويقال إنها تخدم حوالي 90٪ من شركات الطيران في العالم التي تعتمد على نظام هورايزون الخاص بخدمات المسافرين من شركة سيتا، لإدارة الحجوزات وحجز التذاكر وإقلاع الطائرات.

ولكن لم يتضح بعد البيانات المحددة التي تم اختراقها.

ورفضت الشركة الإفصاح عن حجم وطبيعة بيانات المسافرين التي تم اختراقها حتى الآن، واكتفت بالإشارة إلى إجراء تحقيقات موسعة حاليا.

وأكدت سيتا أنها أبلغت العديد من شركات الطيران من بينها الخطوط الجوية الماليزية “فين إير”، والخطوط الجوية السنغافورية، وشركة طيران في كوريا الجنوبية، والتي أصدرت بالفعل تصريحات حول الاختراق، ولكن رفضت الشركة تسمية شركات الطيران الأخرى المتضررة.

وفي نفس السياق، أدت واقعة الاختراق إلى وضع مسؤولي مصر للطيران في مأزق حقيقي، حيث أن الوزارة كان لديها تعاقد لمدة 5 سنوات مع SITA للقيام بتحديث شبكة الاتصالات الخاصة بمصر للطيران بالكامل، وكان ذلك عام 2015، وجار الآن تجديد التعاقد، ليس هذا فقط، بل كانت وزارة الطيران المصرية تعتزم إسناد مشروع تجميع البيانات الأمنية الخاصة بالركاب القادمين لمطارات مصر، وهو ما يجعل الأمر مهددا بالإلغاء.

ومن جانب آخر، أرسلت الخطوط الجوية السنغافورية بريدًا إلكترونيًا إلى العملاء المتضررين، وفقا لموقع TechCrunch، حيث أوضحت الخطوط الجوية السنغافورية إنها لم تكن عميلًا لنظام هورايزون الخاص بخدمات المسافرين من شركة سيتا ولكن تم اختراق رقم العضوية وحالة الفئة لحوالي نصف مليون عضو في برنامج المسافر الدائم.

وفي مفاجأة أخرى، قامت شركة الطيران البريطانية بإرسال بريد إلكتروني عاجل لكافة المسافرين المتعاملين معها، لتبلغهم بتوخي الحذر بعد تعرض شركة SITA لعملية اختراق أمني ضخمة.

الجدير بالذكر أن شركة سيتا SITA هي إحدى شركات تكنولوجيا الطيران القليلة التي توفر أنظمة حجز تذاكر الركاب وحجز شركات الطيران، إلى جانب نظام شركة أماديوس ونظام شركة سيبر.

وفي بيانها الرسمي، أشارت SITA إلى أن خطوط رحلات الركاب والحجوزات والتذاكر وبيانات جوازات السفر لم تتأثر.
وحاولت الشركة في بيانها الصحفي، الإشارة إلى أن الاختراق سببه احترافية المجرمين الإلكترونيين الذين أصبحوا أكثر تعقيدا ونشاطا منذ اندلاع جائحة كورونا، وأن الهجوم الأخير يعتبر احترافيا للغاية.

وتحركت شركة SITA بسرعة وشرعت في اتخاذ تدابير احتواء محددة الهدف.

وناشدت شركة SITA كافة المسافرين، بعدم التواصل معها لأنها لن تخبرهم بأي معلومات حول البيانات التي تم اختراقها، وقالت “إذا كنت عميلاً لشركة طيران ولديك طلب وصول إلى البيانات فيما يتعلق بمعالجة بياناتك الشخصية، فيجب تقديم هذا الطلب مباشرةً إلى شركة الطيران هذه وفقًا للنظام الأوروبي العام لحماية البيانات (GDPR) وتشريعات حماية البيانات، يتعذر على شركة سيتا SITA الاستجابة مباشرة لأي طلب من هذا القبيل”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.