Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

هل تأثرت جودة خدمات «فودافون مصر» بمفاوضات صفقة البيع؟.. مسئول يرد

على مدار الأشهر الأخيرة شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تزايدا في شكاوي عملاء فودافون مصر من جودة الخدمة المقدمة إليهم في (الصوت-الانترنت)، وهو الأمر الذي يفسره كثير من المشتركين بأنه مرتبط بصفقة بيع شركة فودافون مصر لشركة الاتصالات السعودية STC، وأن الموظفين بالشركة والإدارة في مصر لم تعد يشغلها العملاء بقدر معرفة مصير صفقة البيع من عدمه.

ولذلك عرضنا على شركة فودافون تلك التساؤلات، وقرر مصدر مسئول بالشركة التعليق بدون ذكر اسمه نافيًا، أي علاقة للصفقة بجودة الخدمات المقدمة للعملاء، لكنه لم ينفي وجود تأثر في الخدمة في بعض المناطق، ومع ذلك تمسك بأن فودافون مصر لا تزال هي الشبكة الأولى في مصر وعملائها في تزايد مستمر، حتى أن الشركة حققت نحو 2% زيادة في عدد العملاء خلال العام الأخير ما يعني قوة الشبكة.

وقال المصدر لـ Follow ICT بالرغم من التحديات التي توجهها الشركة في الفترة الأخيرة مثل عدم تناسب حجم الترددات التي تمتلكها فودافون مصر مقارنة بعدد العملاء، حيث أن فودافون تمتلك ترددات تتساوى مع شركات المحمول لكنها تمتلك عدد عملاء ضعف أي شركة أخرى في السوق، وبالتالي الترددات لا تتناسب مع حجم الضغط على الشبكة، مضيفًا أن فودافون صامدة في المرتبة الأولى بالرغم من المعوقات التي توجهها في بناء أبراج جديدة للمحطات، وبرغم انقطاعات الكابلات المتكررة التابعة للشركة المصرية للاتصالات وهي الكابلات التي تربط الشبكة ببضعها.

وأضاف أن فودافون لا تزال الشبكة رقم واحد وتحقق معدلات نمو في المتوسط من 13 إلى 15% سنويًا خلال أخر 10 سنوات، وذلك برغم التحديات مصل انتشار أجهزة تقوية الشبكة غير الشرعية في المنازل والتي تتسبب في تداخل وتؤثر على الشبكة الأصلية، لافتا إلى أن الشركة تحقق هذا التقدم بالرغم من التقارير التي يصدرها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات عن جودة الشبكة بدون اطلاع الشركات على تلك التقارير قبل إعلانها للرأي العام.

وتابع قائلاً “من الطبيعي أن يرى بعض المتابعين أن شكاوى عدد عملاء فودافون هي الأكبر بالمقارنة مع باقي الشركات، وذلك لكون عدد عملاء فودافون أيضًا أكبر، وإذا تصورنا أن معدل العملاء الذين يشتكون في كل شركة 1% فإن ذلك يعني أن عدد العملاء الذين يشتكون من فودافون ضعف أي شركة أخرى وبالتأكيد سيكون الغلبة لهم في الظهور للرأي العام، ومع ذلك فإن فودافون تتابع بقوة عملائها وشكاويهم للعمل على حلها باستمرار”.

ونفى المصدر ما يثار عن وجود أي اضطراب داخل الشركة في أي من الإدارات المختلفة منذ الإعلان عن مفاوضات الصفقة، مؤكدًا أن الصفقة في النهاية تمثل انتقال ملكية من شركة كبيرة لشركة أخرى كبيرة، وفي النهاية الموظفون يعملون في كيان ناجح وبيئة مناسبة بغض النظر عن الملكية.

تجدر الإشارة إلى أن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بصدد طرح ترددات جديدة لشركات المحمول من الحيز التردداي 2600 ميجا هيرتز، وسيتم تخصيص جزء من تلك الترددات بنظام المزايدة لأول مرة، على أن بلغت قيمة الترددات 150 مليون دولار لكل 10 ميجاهيرتز.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.