Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

هل تسعى «STC» السعودية لتخفيض سعر صفقة فودافون مصر؟.. (تحليل)

لا شك أن قطاع الاتصالات عالمياً أصبح في بؤرة الاهتمام من جانب المستخدمين والمشغلين نظراً للطلب المتزايد على خدماته وبالأخص تلك عن طريق الهاتف المحمول في أعقاب انتشار جائحة كوفيد-19.

بصفة عامة، هناك طريقتان للنمو وهما النمو الأفقي والنمو الرأسي؛ الأولى بتقديم حلول مختلفة للمستخدم والأخرى بتوسيع قاعدة المستخدمين أو العملاء.

ولكن هناك طريقة ثالثة وهي تحسين بروفايل العميل بدفعه لاستخدام خدمة جديدة بالنسبة له تكون ذات قيمة مضافة وتلك التي تؤدي إلى تنمية العائد من كل مستخدم وخصوصاً عندما يتجه السوق إلى التشبع.

وهذا ما دفع شركة بحجم شركة الاتصالات السعودية STC في 29 يناير 2020 بتوقيع مذكرة تفاهم لمدة 75 يوماً مع فودافون جروب للنظر في الاستحواذ على حصة فودافون جروب في فودافون مصر البالغة 55% وهي المشغل الأول بمصر من حيث حجم المشتركين وصافي الأرباح.

بانتهاء الـ 75 يوماً تم تمديد مذكرة التفاهم لمدة 90 يوماً آخرين تنتهي في 12 يوليو 2020 وذلك حتى ينتهي الجانبان من عملية الفحص النافي للجهالة.

تم تحديد السعر المبدئي للصفقة عند 2.39 مليار دولار أمريكي وهو ما يعني أن قيمة فودافون مصر هي 4.35 مليار دولار أمريكي أو 68.5 مليار جنيه مصري.

صفقة بهذا الحجم قد تحتاج إلى تمويل مصرفي من جانب المستحوذ أي شركة STC السعودية.

ولكننا كنا قد قرأنا مؤخراً أن شركة STC السعودية قررت تأجيل فكرة الاقتراض لتمويل صفقة استحواذها على فودافون مصر مما دفع البعض إلى طرح تساؤلين ، الأول عن إمكانية تنفيذ هذه الصفقة من عدمه.

إتخاذ  STC  قرار بتمديد الفحص النافي للجهالة حتى 12 يوليو 2020 يشير إلى جديتها في إتمام الصفقة .

والسؤال الثاني هل تستغل STC الأزمة العالمية لتخفيض سعر الصفقة؟

وارد جداً فقد تحاول STC الاستفادة من اضطراب الأسواق العالمية وانخفاض أسعار الأسهم بنسبة تصل في المتوسط إلى 30 % لتقوم بالتفاوض مجدداً مع فودافون جروب وخصوصاً أن مضاعفات الربحية المقارنة أصبحت أقل بكثير من تلك المضاعفات الضمنية التي كانت يعكسها سعر صفقة.

ويضاف إلى ذلك احتمال إجبار STC على الاستحواذ على حصة المصرية للاتصالات في فودافون مصر البالغة 45% حسب اللائحة التنفيذية لقانون سوق المال المصري مما يعني أن إجمالي قيمة الصفقة سيرتفع بكل تأكيد وهو ما قد يدفع STC أيضاً إلى التفاوض لتخفيض سعر الصفقة.

وبالرغم من تذبذب الأسواق العالمية نتيجة انتشار جائحة كوفيد-19، نعتقد أن صفقة الاستحواذ على فودافون مصر لم تنته بعد حيث أن STC لا تزال في حاجة للبحث عن أسواق للنمو من جهة وفودافون جروب في حاجة لتركيز أعمالها في دول معدودة لتحسين ربحيتها من جهة أخرى.

وهو ما يدفعنا للاعتقاد بأن صفقة STC للاستحواذ على فودافون مصر لا تزال محتملة.. ولكن السؤال هو “بأي سعر؟”.

ماركتس تشيمب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.