Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«واتس آب» تتراجع عن حذف الرافضين لسياسة الخصوصية جديدة

تراجع تطبيق «واتس أب» المملوك لشركة فيس بوك، عن فكرة حذفها للرافضين للتحديثات الجديدة التي أعلنتها الشركة، وقالت في نص بيان لها منذ قليل، شكرا لكل من تواصل معنا، وما زلنا نعمل على مواجهة أي ارتباك من خلال التواصل مباشرة مع مستخدميWhatsApp.

وأضافت في نص البيان الذي نشرته على صفحتها الرسمية على فيس بوك، لن يتم تعليق حساب أي شخص أو حذفه في 8 فبراير وسنعيد خطط أعمالنا إلى ما بعد مايو.

سوف نتأكد من أن المستخدمين لديهم متسع من الوقت لمراجعة وفهم الشروط، كن مطمئنًا لأننا لم نخطط مطلقًا لحذف أي حسابات بناءً على ذلك ولن نقوم بذلك في المستقبل.

وحدثت ضجة واسعة وحالة من السخط من قبل مستخدمي واتساب، بعدما غيرت الشركة المالكة للتطبيق سياسة الخصوصية به، وتسببت لحالة توصف بأنها هجرة جماعية من التطبيق، والبحث عن بدائل أخرى تحمي الخصوصية.

اقرأ أيضًا: تفاصيل رسالة كشف الحقائق من «واتس آب» للمستخدمين.. موعدنا 15 مايو

وتلقى مستخدمو تطبيق واتساب، الخميس الماضي، إشعارًا بأن الشركة ستعدل سياسة الخصوصية بها، والتي تتيح مشاركة بياناتهم مع الشركات الأخرى التابعة للشركة الأم “فيسبوك” اعتبارًا من 8 فبراير المقبل.

رد “واتساب”، على ما أثير من ضجة وغضب المستخدمين البالغ عددهم ملياري شخص حول العالم، وطمأنهم بأن الشركة ملتزمة بحماية خصوصيتهم.

صرحت الشركة، في أول رد رسمي لها بعد الرسالة التي أرسلتها للمستخدمين بأن التحديث بهدف تيسير إدارة تواصل تلك الشركات مع عملائها عبر تطبيق واتساب مع ذلك.

أكدت الشركة أنه يظل لدى مستخدم واتساب حرية الاختيار ما إذا كان يرغب في التواصل مع إحدى الشركات عبر التطبيق أو لا يرغب في ذلك”.

وأضاف المتحدث باسم الشركة : “لا يتسبب هذا التحديث في أي تغيير فيما يتعلق بممارسات مشاركة البيانات عبر واتساب مع فيسبوك، كما لا يؤثر إطلاقًا في خصوصية تواصل المستخدمين مع أصدقائهم أو عائلاتهم في جميع أنحاء العالم.

أكدت شركة واتساب التزامها التام بحماية خصوصية مستخدمي التطبيق، قائلة: “نحن نتواصل بصفة مباشرة مع المستخدمين فيما يتعلق بتلك التغييرات حتى يتوفر لهم الوقت الكافي لمراجعة السياسة الجديدة على مدار الشهر المقبل”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.